موقع يتيح لك إقامة مجانية في بيوت فارهة بمختلف المدن الأوروبية لكن بشرط واحد!

تم النشر: تم التحديث:
COTTAGE
Portland Press Herald via Getty Images

ربما تقول لنفسك بأن الانتقال إلى بلدة جديدة لقضاء وقت ممتع هو أمر جيد بلا شك، ولكنه يحتاج للكثير من النفقات.. ولكن يبدو أن موقع Trusted Housesitters قد حل لك هذا الأمر.

يتيح لك هذا الموقع الإقامة في منزل فاخر مجاناً خلال عطلتك أو سفرك إلى أحد البلدان مقابل تقديم خدمة صغيرة؛ وهي الاعتناء بالحيوانات الأليفة الموجودة في هذا المكان.

في وقتنا الحالي، لا يخلو منزل الآن من حيوان أليف، فقد أصبح الأمر هواية لدى الكثير من الناس، كما أن الدراسات الحديثة أثبتت أن وجود حيوان بالمنزل يساعد كثيراً في علاج بعض الأمراض، كارتفاع ضغط الدم، ويخفف أيضاً من نوبات الاكتئاب وسرعة الغضب.

فإن كنت تجد في نفسك القدرة على الاعتناء بالحيوانات الأليفة وليس لديك أدنى مشكلة في العيش معهم بالمنزل نفسه، فسيتيح هذا الموقع الإقامة لك.

وسيوفر لك إقامة 5 نجوم في منزل متكامل وفاخر دون أي مقابل مادي، ولكن عليك أن تكون حقاً بقدر مسؤولية الاعتناء بالحيوانات الأليفة الموجودة في هذا المكان.


وما هي الطريقة التي يعمل على أساسها الموقع؟


ففي الوقت الذي تبحث أنت فيه عن فرصة رائعة مثل هذه لقضاء عطلتك الصيفية بإقامة مجانية- فهناك أيضاً من يمتلك حيوانات أليفة ويبحث عمن يعتني بها في فترة غيابه؛ لكي تصبح في أفضل حال. وفي سبيل ذلك، هم مستعدون لتوفير ما يلزمك خلال فترة غيابهم مقابل إقامتك المجانية في منزلهم!


وكيف تحصل على هذه الفرصة؟


في البداية، عليك أن تُظهر أنك مؤهل لهذا الأمر وأنك شخص خبير في الاعتناء بالحيوانات الأليفة؛ لتكسب ثقة من سيختارونك .. فكلما كانت سمعتك أفضل ازدادت فرص اختيارهم لك.

ولذلك، عليك أن تحصل على رسائل توصية جيدة من رعايتك للحيوانات الأليفة في منطقتك. وبذلك ستصبح مرشحاً مغرياً بالنسبة لهم.

بعذ ذلك، كل ما عليك فعله هو الحصول على عضوية في الموقع مقابل سعر بسيط يبدأ من 9.92$. وبعدها تبحث كما تشاء عن منازل جميلة وفاخرة ومزودة بحمام سباحة وحدائق جميلة؛ لتستمتع فيها بعطلتك وأنت ترعى بعض الحيوانات مثل قطط أو كلاب أو خيول أو ماعز أو دواجن وغير ذلك.

ويُوفر الموقع أماكن ومنازل فاخرة للإقامة المجانية مقابل رعاية الحيوانات في كلٍ من أوروبا والمملكة المتحدة، كما أنه في الفترة الحالية يكتسب شعبية كبيرة في أستراليا وأميركا الشمالية.

والجدير بالذكر أن هناك دراسة من جامعة ستانفورد الأميركية، شارك فيها 19 شخصاً طلب منهم الباحثون التنزه فترة تصل لـ90 دقيقة في المدن وقد تعمد الباحثون تصوير أدمغة كلّ من شارك فيها. وكشفت الدراسة، من خلال التصوير بعمليات المسح للدماغ، أن المنطقة المرتبطة بمخاطر الإصابة بالأمراض العقلية أصبح نشاطها يقل لدى من تنزهوا في المدن الطبيعية.