على خطى السعودية والإمارات.. مصر ترضخ للضغوط الدولية وتخفِّف القيود على الرحلات الجوية من وإلى قطر

تم النشر: تم التحديث:
QATAR AIRWAYS
Naseem Mohammed Bny Huthil / Reuters

قالت سلطة الطيران المدني المصرية اليوم الثلاثاء 13 يونيو/حزيران 2017 إن مصر ستسمح لشركات الطيران والطائرات غير المسجلة في مصر أو في قطر باستخدام مجالها الجوي للسفر من وإلى قطر في تخفيف لقيود فرضت ضمن مساع دبلوماسية لعزل قطر، وذلك بعد ساعات من اتخاذ السعودية ذات القرار.

وجاء القرار المصري بعد ساعات من طلب قطر رسمياً من وكالة الطيران التابعة للأمم المتحدة التدخل بعد أن أغلقت السعودية والإمارات والبحرين ومصر مجالاتها الجوية أمام الطائرات القطرية في إطار محاولاتها عزلَ قطر.

لكن لا يزال الحظر سارياً على رحلات الطائرات القطرية من وإلى مصر والذي أعلن بعد أن قطعت دول عربية العلاقات الدبلوماسية وسبل النقل مع قطر الأسبوع الماضي.

وقالت سلطة الطيران المدني في بيان بحسب رويترز "تؤكد سلطة الطيران المدني المصري بأنها ملتزمة بقرارها.. بمنع كافة شركات الطيران القطرية والطائرات المسجلة في دولة قطر من الهبوط في مطارات جمهورية مصر العربية أو العبور في أجوائها السيادية".

وتابعت "علماً بأن القرار لا يشمل شركات الطيران والطائرات غير المسجلة بجمهورية مصر العربية أو دولة قطر والراغبة في عبور أجواء جمهورية مصر العربية من وإلى دولة قطر".

وكانت السعودية والإمارات والبحرين قد أصدرت في وقت سابق اليوم الثلاثاء للضغوط بيانات جديدة توضح شركات الطيران المحظورة.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات والسعودية والبحرين، إن الحظر الجوي المفروض على قطر منذ بدء الأزمة الدبلوماسية مع الدوحة يشمل حصراً شركات الطيران القطرية والطائرات المسجلة في قطر.

وجاء في البيانات التي نشرت على وكالات أنباء الدول الثلاث، أنه بموجب الحظر الجوي "تمنع كافة شركات الطيران القطرية والطائرات المسجلة في دولة قطر من الهبوط في المطارات أو العبور في الأجواء السيادية" للإمارات والسعودية والبحرين.

ويعيش نحو 350 ألف مصري في قطر كثير منهم هربوا من المصاعب الاقتصادية في بلادهم سعياً لبناء حياة أفضل في الخليج. وهيمن القلق على الكثير منهم بسبب الشقاق الدبلوماسي الذي اتهمت فيه السعودية والبحرين والإمارات الدوحة بدعم الإرهاب وهو ما تنفيه قطر بشدة.