بعد إقالته مدير مكتب "أف بي آي".. هل يقيل ترامب المحقق الخاص في قضية الاتصالات مع روسيا؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Kevin Lamarque / Reuters

قال رئيس مجلس مجموعة "نيوماكس ميديا"، كريستوفر رودي، وهو صديق لدونالد ترامب، إن الرئيس الأميركي ينظر في احتمال إقالة روبرت مولر، المحقق الخاص في قضية الاتصالات مع روسيا خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأخيرة والمدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي.

وتأتي هذه التصريحات التي أدلى بها رئيس مجلس مجموعة "نيوماكس ميديا" كريستوفر رودي، الإثنين، عشية الشهادة التي سيدلي بها وزير العدل جيف سيشنز أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بشأن القضية نفسها.

كما تأتي بعد أيام على إفادة المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، الذي قال أمام اللجنة نفسها إن ترامب حاول التدخل في هذا التحقيق.

وقال رودي، رداً على سؤال حول ما إذا كان ترامب سيسمح لمولر بمواصلة التحقيق في القضية: "أعتقد أنه ينظر ربما في إنهاء دور المحقق الخاص. أعتقد أنه يفكر في هذا الخيار".

وأضاف: "شخصياً أعتقد أن ذلك سيكون خطأً فادحاً".

وذكر مسؤول في البيت الأبيض، أن رودي "يتحدث باسمه وليس باسم" إدارة ترامب.

ونقلت شبكة سي إن إن عن مصدر قريب من ترامب، أن الرئيس الأميركي "تلقَّى نصائح من عدد من المقربين منه" بعدم إقالة مولر، الذي كان مديراً للإف بي آي من 2001 إلى 2013.

وقال آدم شيف، كبير الديمقراطيين في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب: "إذا أقال الرئيس بوب مولر فإن الكونغرس سيعيد تشكيل لجنة مستقلة فوراً، ويعين بوب مولر على رأسها. لا تُهدر وقتنا".