فيديو.. أول أغنية لـ"أديل" على الهواء قبل الشهرة منذ 10 سنوات.. هكذا بدا عليها الذعر

تم النشر: تم التحديث:
ADELE
PA Wire/PA Images

لا يمكن إنكار أنَّ المغنية البريطانية أديل هي واحدة من أكبر النجوم في العالم، إذ تنفد تذاكر حفلاتها بالكامل في جميع أنحاء العالم، كما حطَّم ألبوماها الغنائيان الـ21، والـ25 الأرقام القياسية.

لكن، قبل عشرة أعوام من الآن، لم يكن أحد يعرف من هي أديل، لم تكن حينها قد أدت أغاني أفلام جيمس بوند، أو تحصل على جوائز غرامي.

وتعتبر نقطة التحول بالنسبة لها أثناء أدائها التلفزيوني الأول في برنامج Later... With Jools Holland في هيئة الإذاعة البريطانية BBC، إذ كانت تعزف على الغيتار بينما تغني أغنيتها Daydreamer على الهواء مباشرةً.





وقد تلقت دعوة الظهور في البرنامج بعد انسحاب شخصٍ ما. وبالرغم من اعترافها أن التجربة كانت مرعبة، إذ جمعتها الحلقة مع بعض أساطير الغناء مثل المغنية الأيسلندية بيورك، والسير بول مكارتني، إلا أنَّها تماسكت وأدت فقرتها.

وتذكرها بول مكارتني قائلاً: "هذه الفتاة من جنوب لندن، ذات الـ18 ربيعاً، كان يبدو عليها الذعر، إلا أنَّها كانت تُشعرك أنها لن تتعثّر".

وفي حديثها مع صحيفة The Guardian البريطانية عام 2012، قالت أديل: "كان هذا هو أول ظهور تلفزيوني لي، وقد أدت بيورك أغنية The Anchor Song، قبل أغنيتي مباشرةً، ولأنها أغنيتي المفضلة لبيورك، هزني هذا الأمر تماماً".

وكشفت أديل في وقتٍ لاحق، في مقابلةٍ للاحتفال بمرور 10 أعوام على حلقتها في البرنامج، عن أهمية تلك الحلقة في مسيرتها الفنية قائلة: "أمتلك أجمل الذكريات عن تلك التجربة، فمقابلة جولز، والممرات، وغرفة تبديل الملابس، وأرضية الغناء، لقد كانت أكبر بكثير مما كنتُ أتخيل".

وتابعت: "لطالما اعتقدتُ أنَّ الاستوديوهات صغيرة، وكان الجميع يقولون إنَّها ليست بذلك الحجم الذي تبدو عليه على التلفاز، إلا أن هذا الاستوديو كان ضخماً بحق. وقد كانت ليلةً مذهلة، إنها أفضل ليلة على الإطلاق".

وقتها، لم تكن أديل قد اشتهرت بعد، ولكنَّها في غضون أشهر لاحقة، أنتجت أغنيتها Hometown Glory التي أحدثت طفرةً، وفي العام التالي أصدرت ألبومها الغنائي الأول.

ومضت أديل بعدها في مسيرتها الفنية التي يتابعها جمهورها بشغف، وهذه الأيام توشك على إنهاء جولةٍ غنائية عالمية ضخمة، بإقامة أربع حفلات في استاد ويمبلي بلندن، التي بيعت تذاكرها جميعاً.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة البريطانية لموقع "هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.