كُتب القرضاوي أصبحت ممنوعة في السعودية.. فماذا فعلت الرياض بمؤلفات رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين؟

تم النشر: تم التحديث:
YUSUF AL QARADAWI
Anadolu Agency via Getty Images

أعلنت وزارة التعليم السعودية، الأحد 11 يونيو/حزيران 2017، أنها تعمل على التأكد من عدم وجود كتب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي، في مكتبات الجامعات السعودية، وسحبها "بشكل عاجل" في حال وجدت.

وقالت الوزارة في بيانٍ نشرته في موقعها الإلكتروني الرسمي، إن "وزير التعليم أحمد بن محمد العيسى، وجَّه وبشكل عاجل بالتأكد من عدم وجود كتب ومؤلفات (الشيخ) يوسف القرضاوي، في مكتبات الجامعات والكليات والمدارس وإدارات التعليم".

ولفت البيان أن العيسى "وجّه بالتأكد من سحب هذه الكتب إن وجدت وعدم نشرها مستقبلاً". واتهم مؤلفات الشيخ القرضاوي بأنها "تشكل خطراً على فكر الطلاب والطالبات".

وأوضح أن توجيه العيسى "تم تعميمه على جميع الجامعات والمؤسسة العامة للتدريب الفني وقطاعات الوزارة وإدارات التعليم في المناطق والمحافظات".

ومساء الخميس الماضي، أصدرت السعودية ومصر والإمارات والبحرين بياناً مشتركاً لإدراج 59 شخصاً بينهم القرضاوي، و12 كياناً قالوا إنها "مرتبطة بقطر"، في قوائم "الإرهاب" المحظورة لديها.

ومنذ الإثنين الماضي، أعلنت 7 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

من جانبها نفت قطر الاتهامات بـ"دعم الإرهاب"، التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة، بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.