لماذا تعتبر "ساق مكسورة" عبارة مميتة بالنسبة للخيول؟

تم النشر: تم التحديث:
HORSE
NicolasMcComber via Getty Images

في سباقات الخيول لا شيء يخيف الفارس أكثر من تعرض الحصان القوي الذي يمتطيه للإصابة، فخطوة واحدة غير دقيقة للحصان أو حافر واحد في غير محله قد يكون كل ما يلزم لكسر عظام الساق للحصان ومن ثم زيادة احتمالية وفاته فغالباً لا تستطيع الأحصنة أن تشفى في حالة كسر ساقها.

في السابق كانت الخيول التي تصاب بالكسور الحادة والشديدة يكون مصيرها أن تعدم وفي أحسن الأحوال أن تتقاعد.

إن أكثر من 45 حصاناً لقوا حتفهم في السباقات منذ عام 2000، ولا يشترط أن يصاب الحصان في سباقات الخيل فقط بل يمكن أن يحدث عندما يشارك في نشاط ترفيهي مثلاً أو عندما يتعثر من تلقائه في حقل ما.


سنوضح في هذا التقرير لماذا تعتبر "ساق مكسورة" عبارة مميتة بالنسبة للخيول؟


عظام الخيل تختلف عن عظامنا، إن عظام الأحصنة قوية للغاية لتحمل أوزانها وفي الوقت ذاته هي خفيفة لتستطيع أن تعدو بسرعة.

عند انكسار العظام يحدث تمزق للجلد وهذا بلا شك يؤثر على تدفق الدم الواصل إلى الجزء السفلي من القدم مما يقلل من احتمالات الشفاء.

وعظام الأحصنة تلتوي قبل أن تنكسر وهذا الالتواء يكون السبب وراء حدوث تشوه دائم أي أنه ليس هناك وجه للمقارنة بين قدم إنسان مكسورة وقدم مكسورة لحصان


البنية المعقدة لعظمة قدم الحصان


هذه البنية تتكون من المفاصل، الأربطة، الأوتار، الغضروف، السائل المزلّق، الصفائح والحوافر.

وبقدر ما تساهم في زيادة سرعة الحصان إلا أنها تزيد من مخاطر تعرضه فمن بين 205 عظام تُشكل جسد الحصان كاملاً، 80 منها تتواجد في الأطراف.



ترميم القدم المصابة مهمة شبه مستحيلة، فلا توجد جبارة كسور لسيقان الخيول. وبالنسبة للجانب النفسي للحصان فعدم قدرته على المشي سوف يسبب له الحزن الشديد ولذلك قد يلجأ بعض الأطباء لقتله رفقاً به


لا يمكن إزاحة الوزن عن المنطقة المتضررة


لاشك أن علاج ساق مكسورة يلزمه إزاحة الوزن عن المنطقة المتضررة ولكن الأحصنة تبقى واقفة على أقدامها طوال الوقت حتى أنه ينام وهو واقف فهو مبرمج ليبقى واقفاً طوال اليوم تقريباً كما أنه عادة ما يجري ويضغط على عظامه وهو ما يسبب العودة إلى الكسر من جديد. فكيف لمثل هذا الكائن أن يريح قدمه؟!

يحمل وزن الحصان على أربعة أطراف، أما في حال كسره فإنه سيضطر لتحميل الوزن على ثلاثة أطراف وهذا بالتأكيد سيسبب مشاكل خطيرة على صفائح وطبقات قواعد القدم، كما أن التهاب أنسجة الحوافر يسبب ألماً شديداً للحيوان.


صعوبة منع الأحصنة من التعرض لإصابة جديدة


بالتأكيد إن الأطباء لا يرغبون في تعرض الأحصنة لإصابة جديدة في مرحلة التعافي والعلاج ولكنهم يواجهون صعوبة بالغة في منع الأحصنة من ذلك فقد تتحمس قليلاً وترغب بالقيام بجولة في الجوار أو تشعر بالملل كونها مربوطة وتنتابها رغبة بالخروج.


تشخيص سريع


بحسب ما قالته الطبيبة هال لصحيفة الغارديان

(هناك مسعفون مدربون متواجدون ضمن المضمار للوصول بسرعة وهم يتخذون القرار المناسب للتعامل مع الموقف، والخيول التي تتعرض لإصابات بليغة وخطيرة للغاية لا يمكن أن نكون قد تسرعنا في إنهاء حياتها، فهي لن تحصل على أي فرصة جديدة، فتلك الساق التي أصيبت لن تتحمل عبء أي وزن بعد الآن).