يُمكن لـ"الهاكر" سرقة أدقّ معلوماتك الشخصية عبر "أمازون إيكو" و"جوجل هوم".. هكذا تحمي خصوصيتك

تم النشر: تم التحديث:
AMAZON ECHO GOOGLE HOME
PA Wire/PA Images

نشرت صحيفة Daily Mail البريطانية على لسان خبير في الأمن السيبراني أو أمن الوسائل الإلكترونية والمعلومات التقنية يدعى جايسون نورس -افتراضه إمكانية اختراق الهاكرز المساعِدات الإلكترونية مثل أمازون إيكو-Amazon Echo، والأجهزة التي تنشَط من خلال الأوامر الصوتية مثل Alexa أو Hello Google لسرقة المعلومات الشخصية.

إذ يُمكن للهاكرز بعد اختراقها معرفة متى تكون العائلات بعيدةً عن منازلها لسرقتها، أو سرقة تفاصيل بطاقة الائتمان عندما يطلب شخص ما الوجبات السريعة عبر الهاتف.

وقد اشترى الملايين مكبرات الصوت النشطة التي تشغِّل الموسيقى، وتقدم توقعات الطقس، وترسل أوامر الشراء إلى محلات البقالة، وتجيب عن الأسئلة، دون أن يدركوا الخطر الأمني الكبير الذي قد تشكله، لأنها دائمةُ الاستماع للمحادثات وترصدها.

فعلى سبيل المثال، يُمكن لأداة Google Home، وهي أداة شبيهة بأداة أمازون إيكو-Amazon Echo، أن تلتقط الأوامر حتى في الغرف الصاخبة، وأن تتتبَّع عمليات التسوق عبر الإنترنت، كما يمكنها أن تُضيء الأنوار وتُطفئَها، بحسب ما نشرته صحيفة The Sun البريطانية.

ولتجاوز الأمر، يُمكنك إيقاف تسجيل أمازون إيكو للكلام عبر إعدادات Manage Your Content and Devices أو إدارة أجهزتك والمحتوى الخاص بك، إذ يخزن الجهاز كل ما تقوله بعد كلمة Alexa.

وبشكلٍ عام في كل أجهزة المساعدة المنزلية، يُمكنك الضغط على زر الصامت في الجهاز، أو إيقاف عمل الميكروفون طالما لا تستعمله، كما يوجد خيار لحذف الكلام المسجل في بعض الأجهزة مثل جهاز أمازون إيكو.

كما ينصح الدكتور نورس بضرورة الانتباه إلى إمكانية أن تنبعث كلمةُ تفعيل الجهاز من التلفاز أو المذياع أو من فَمِ شخصٍ آخرَ بدون أن تعلم، فيبدأ الجهاز بالتسجيل وأنت تناقش شيئاً خاصاً أو حساساً.

من الرائع حقاً أن تتجول في أنحاء المنزل وأنت تصدر أوامرَ بفعل أشياء وكأنك تخاطب فرداً حياً، إلا أن المخاطر تتصاعد أيضاً.