فيسبوك يتسبَّب في سجن تايلاندي لمدة 35 عاماً بعد محاكمته عسكرياً

تم النشر: تم التحديث:
VAJIRALONGKORN
Athit Perawongmetha / Reuters

تسبب موقع فيسبوك بسجن رجل تايلاندي لمدة 35 عاماً بسبب منشور كتبه على المنصة اعتبر إساءة للعائلة المالكة.

وأدانت المحكمة العسكرية في بانكوك المتهم ويتشاي ووجهت إليه عشرات التهم المتعلقة بنشره صوراً ومقاطع فيديو للعائلة المالكة على حسابه على فيسبوك.

مع العلم أن الحساب حمل اسماً آخر غير اسم ويتشاي، وذكرت مجموعة iLaw التي تتعقب حالات التشهير الملكية أنه استخدم حساباً يحمل اسم صديقٍ له بغية التشهير به.

وتعتبر هذه العقوبة إحدى أقسى العقوبات الصادرة بحق جريمة تمس العائلة الملكية التايلاندية، في بلد ترزح تحت ظل قوانين صارمة تحظر بموجبها أي انتقاد موجه للعائلة المالكة وفقاً لأحكام المادة 112 من قانون العقوبات التايلاندي.

وبموجب المادة 112 من القانون الجنائي في تايلاند قد يواجه المحكوم عليهم بجريمة إهانة الملك أو الملكة أو الوريث أو الوصي عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاماً لكل جريمة.

وكان ويتشاي قد حصل في البداية على حكم لمدة 70 عاماً، بعد حصوله على 10 تهم كل منها حكمها تقضي بالسجن 7 سنوات، وخفض الحكم لاحقاً إلى النصف بعد اعترافه بالتهم، وبحسب محاميه فإن ويتشاي لن يستأنف الحكم.

وجرى في عام 2015 الحكم على رجل تايلاندي بالسجن لمدة 30 عاماً لنشره رسائل وصوراً أهان بها النظام الملكي ضمن حسابه على فيسبوك، وكان هذا الحكم من أشد الأحكام المعروفة في وقتها لحالات إهانة العائلة الملكية، ليأتي الحكم الجديد ويكسر الرقم القياسي السابق المسجل للحكم الصادر في عام 2015.

وقد ازداد استعمال هذا القانون تحت حكم المجلس الملكي الذي استولى على السلطة في عام 2014، إذ وجهت التهم إلى أكثر من 100 شخص منذ الانقلاب، واستمرت الملاحقات القضائية في عهد ملك تايلاند الجديد مها فاجيرالونغكورن الذي تولى العرش في أواخر عام 2016 بعد وفاة والده.