"أنانية الرجال" في المواصلات العامة غير مقبولة.. هذا ما فعلته إسبانيا لمواجهة الجالسين بأرجل مفتوحة

تم النشر: تم التحديث:
OPEN LEGS IN BUS
social


من سيفكر في الجلوس بأرجلٍ مفتوحةٍ أكثر من اللازم في المواصلات العامة، سيجد من اليوم وصاعداً في العاصمة الإسبانية مدريد، لافتات كيفما دار وجهه، تذكّره بضرورة احترام المساحة الشخصية لكل الركاب.

فقد أطلقت السلطات المسؤولة عن النقل العام في مدريد حملةً جديدةً تهدف إلى مواجهة ظاهرة "أنانية الرجال" في طريقة جلوسهم بأرجلٍ مفتوحةٍ أكثر من اللازم في وسائل المواصلات.

وسترفع شركة Municipal Transport Company لافتات تحض على عدم الجلوس بهذه الطريقة، بعدما ضاقت ذرعاً بالذين يجلسون دون احترام للفواصل المُفتَرَضة بين مقاعد الحافلات.

وبحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية، فتقول الشركة: "اللافتة التحذيرية الجديدة تشبه اللافتات الموضوعة في العديد من وسائل النقل العام في دولٍ أخرى لمنع الناس من الجلوس بطريقة تُضايق الآخرين".

وأطلقت الشركة الحملة بالاشتراك مع إدارة المساواة بمجلس مدينة مدريد ومجموعة Microrrelatos Feministas النَسَوية، التي أقامت عريضةً على الإنترنت تدعو إلى وضع هذه اللافتات في حافلات مدريد.

وتوضح العريضة التي حصلت على 11500 توقيع: "جميع وسائل النقل العام تحمل لافتاتٍ تشرح ضرورة تخصيص مقاعد للنساء الحوامل، ومن يجرون عربة أطفال، وكبار السن، والمعاقين، لكن ظاهرة جلوس الرجال بأرجلٍ مفتوحةٍ تؤثر علينا جميعاً حين نجلس في المواصلات العامة".

وقد أُطلِقت حملاتٌ مشابهةٌ في أنحاء أخرى من العالم سابقاً؛ فقبل ثلاث سنوات، أطلقت هيئة مترو أنفاق نيويورك حملةً لمواجهة تلك الظاهرة تحت شعار: "يا صاح، ضم رجليك رجاءً. إنها مسألة مساحة شخصية".

وفي مدينة سياتل بولاية واشنطن الأميركية، أطلقت وكالة الحافلات العامة حملةً استخدمت صور أخطبوط قرمزي يجلس ماداً أذرعه لتشجيع الركاب على احترام المساحات الشخصية.