القرضاوي يعلق على تصنيفه "إرهابياً".. الإمارات كرمته سابقاً والسعودية استقبلته قبل أشهر

تم النشر: تم التحديث:
YUSUF ALQARADAWI
Anadolu Agency via Getty Images

علق الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ومؤسسات خيرية قطرية، على تصنيف السعودية والبحرين والإمارات ومصر له على قائمة الإرهاب، واعتبر في تغريدة له على حسابه الرسمي في موقع تويتر الجمعة 9 يونيو/حزيران 2017 أن "الباطل يعلو قليلاً ثم يتلاشى".

وجاءت تغريدة القرضاوي بعد وقت قصير من إعلان الدول الأربع تصنيفه مع 58 فرداً و12 كياناً قالت إنها "مرتبطة بقطر" في قوائم الإرهاب المحظورة لديها.

وقال القرضاوي تعليقاً على ذلك: "الباطل كالرغوة المنتفخة؛ يعلو قليلاً ثم يتلاشى ولا يبقى إلا الماء الخالص.. "فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض".

وأعلنت رابطة العالم الإسلامي، اليوم الجمعة، تعليق عضوية الشيخ يوسف القرضاوي في المجمع الفقهي الإسلامي التابع لها.

وجاء ذلك في بيان للرابطة صدر عقب البيان المشترك الصادر عن السعودية والبحرين والإمارات ومصر؛ والذي جاء فيه الإعلان عدد من الأسماء في قائمة الإرهاب من بينهم القرضاوي.

وقال البيان "‏بناء على التصنيف الصادر عن المملكة وشقيقاتها لقوائم الإرهاب فقد أنهت رابطة العالم الإسلامي عضوية يوسف القرضاوي في المجمع الفقهي الإسلامي".

وأعلنت الرابطة أيضاً عن "تأييدها للتصنيف الصادر اليوم (الخميس) عن المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات والبحرين لقوائم الإرهاب المحظورة."

والمجمع الفقهي الإسلامي؛ هو هيئة علمية تحت إطار رابطة العالم الإسلامي أنشئت بقرار من المجلس التأسيسي عام 1977.

وكان القرضاوي قد زار المملكة العربية السعودية في مارس/آذار الماضي 2017، والتقى المفتي الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ خلال حضوره مؤتمراً لرابطة العالم الإسلامي في مدينة مكة.

كما سبق وأن كرمت الإمارات الشيخ القرضاوي في عام 2000 كشخصية العام الإسلامي، ويظهر في مقطع فيديو يعود لذلك التاريخ حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم وهو يقبل رأس الداعية المصري القرضاوي.