صفقة عسكرية كبرى بين قطر وأميركا.. الدوحة تقترب من شراء 72 مقاتلة "إف-15" من واشنطن

تم النشر: تم التحديث:
F15 AIRCRAFT
صورة تعبيرية | Reuters Photographer / Reuters

قالت قناة فوكس نيوز، نقلاً عن مسؤول في الخارجية الأميركية، إن هناك تقدماً في إتمام صفقة تزويد قطر بـ72 مقاتلة من طراز "إف-15".

المسؤول، الذي لم تكشف القناة عن هويته، أضاف أن "هناك تقدماً في الصفقة التي تبلغ قيمتها 21.1 مليار دولار".

وأضاف أن المعركة الدبلوماسية، والنقد الذي وجهه الرئيس دونالد ترامب إلى قطر بادعاء دعمها "منظمات إرهابية"، ليس لهما أي تأثير على الصفقة.

ولم يصدر تأكيد رسمي، سواء من واشنطن أو الدوحة، بشأن هذا التقدم المحرز في صفقة مقاتلات "إف-15"، لكن فضائية "الجزيرة" تناقلت النبأ ذاته.

من جهتها، قالت شركة "بوينغ"، المصنّعة لمقاتلات "إف-15" بالتعاون مع شركات أخرى، عبر بيان، إنها "تتابع آخر التطورات من قرب".

وأضافت: "نعمل بشكل وثيق مع الحكومتين الأميركية والقطرية حول الصفقة. وما زلنا نتوقع توقيع اتفاق حيالها".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، وافقت الإدارة الأميركية السابقة في عهد باراك أوباما على بيع قطر 72 طائرة من طراز "إف-15"؛ بهدف تعزيز القدرات الدفاعية للأخيرة.

وتعول شركة "بوينغ" على صفقة قطر في تأمين استمرار خط إنتاج "إف-15" حتى 2020.

ومنذ يوم الإثنين الماضي، أعلنت 7 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلهما الدبلوماسي مع الدوحة.

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ"دعم الإرهاب"، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت لحد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.