ديفيد هيرست: هذه الحسابات قلبت الطاولة على السعودية والإمارات في حملتهما ضد قطر

تم النشر: تم التحديث:
TAMIM BIN HAMAD
Anadolu Agency via Getty Images

تناول الكاتب البريطاني الشهير ديفيد هيرست في مقال له على موقع ميديل إيست آي، الأزمة الخليجية عقب قطع عدد من الدول العلاقات مع قطر، كاشفاً أن تلك الخطوة سلّطت الضوء على القوى التي تتنافس للسيطرة على المنطقة.

إلى نص المقال الكامل:


بدا لبعض الوقت أنَّ الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وسلفه تنظيم القاعدة هي بأي حالٍ من الأحوال العرض الوحيد في الشرق الأوسط. في الحقيقة كانت الحرب على الإرهاب مجرد عرضٍ هامشي معظم الوقت.

وقد سلَّطت محاولة إخضاع قطر عن طريق إغلاق حدودها وفرض حصارٍ بفاعليةٍ عليها الضوء على القوى الحقيقية التي تتنافس على الهيمنة على المنطقة في عالم ما بعد الغرب الذي نعيش فيه الآن.

وتتنافس ثلاثة تكتُّلات إقليمية من أجل السيطرة.

الأول تقوده إيران، ويضم فاعلوها من الدول كلاً من العراق، وسوريا، ومن الفاعلين من غير الدول كلٌّ من الميليشيات الشيعية في العراق، وحزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن. والثاني هو الأنظمة القديمة في الملكيات الخليجية المطلقة: المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، في حين يضم أيضاً كلاً من الأردن ومصر.

والتكتُّل الثالث تقوده تركيا، وقطر، والإخوان المسلمون، والقوى الفاعلة في الربيع العربي.

وفي هذه المعركة الثلاثية، يُعَد حلفاء الولايات المتحدة مُزعزِعين لاستقرار المنطقة تماماً كخصومها، والحملة التي شُنَّت ضد قطر مثالٌ جيد على ذلك.

وقد وقعت السعودية في خطأٍ استراتيجي بمحاولتها فرض إرادتها على قطر الصغيرة. لأنَّها إذ فعلت ذلك، فقد أخلَّت بنظامٍ إقليمي اعتمدت عليه في مواجهة الهيمنة الإيرانية في دولٍ تحيط بالمملكة من كل جانب.

وبعبارةٍ أخرى، إذا كانت الحرب الأهلية السورية المدعومة إيرانياً قد جمعت السعودية وتركيا معاً، فإنَّ الصراع القطري قد فعل العكس. في الواقع، قد يؤدي ذلك الصراع إلى إيجاد قضيةٍ مشتركة بين إيران، وتركيا، وقوى الإسلام السياسي السُنّيّة، وهو أمرٌ غريبٌ تماماً كما قد يبدو.


البنتاغون يناقض تغريدات ترامب


ويتمثَّل العاملان المغيِّران لقواعد اللعبة في الحملة السعودية ضد قطر في قرار البرلمان التركي بتسريع مسار تشريعٍ يسمح بنشر القوات التركية في قاعدةٍ بقطر، وبيان الحرس الثوري الإيراني الذي يتَّهم السعودية بمسؤوليتها عن الهجوم على البرلمان الإيراني وضريح آية الله الخميني، والذي أسفر عن مقتل 12 شخصاً.

ويترك ذلك السعودية في حالة عُزلة. فهي تستطيع الاستئساد على بلدانٍ أصغر، لكنَّها لا تستطيع الدفاع عن حدودها دون الحصول على قدرٍ كبيرٍ من الدعم العسكري الخارجي.

ويحاول الجيش الأميركي في الخليج، بغض النظر عما يُغرِّد به دونالد ترامب، القائد الأعلى له، جاهداً، تجنُّب الاضطرار إلى توفير هذا الدعم. وهو ما قد يكون أحد الأسباب التي دفعت البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إلى قول أشياء مختلفة (عمَّا قاله ترامب) هذا الأسبوع بشأن قطر.

فبعد فترةٍ قصيرة من إغلاق الحدود البرية لقطر مع السعودية فجر 5 يونيو/حزيران، أشاد البنتاغون بـ"التزام قطر الدائم بالأمن الإقليمي".

وتحدَّث بوضوحٍ عن قاعدة العديد الجوية، التي تُعَد القاعدة الأمامية للقيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية، قائلاً إنَّ "كل الطلعات تجري كما هو مُخطَّط". ويتمركز نحو 10 آلاف من القوات الأميركية هناك.

ثُمَّ جاءت تغريدات ترامب، الذي ادَّعى بشكل أساسي مسؤوليته عن التحرُّكات الاستثنائية ضد قطر بالقول، إنَّ تلك التحرُّكات هي ثمار الخطاب الذي ألقاه في الرياض أمام 50 قائداً عربياً ومسلماً. وبعد ذلك جاء بيانٌ ثانٍ من البنتاغون يُجدِّد فيه الثناء على قطر لاستضافتها القوات الأميركية.

وانضمت أوروبا إلى البنتاغون، أو على الأقل وزير خارجية أهم دول القارة، ألمانيا. فقال زيغمار غابرييل: "على ما يبدو، فإنَّ قطر ستُعزَل تماماً تقريباً وتُصاب بشكلٍ وجودي. إنَّ إضفاء نهج الترامبنة (نسبةً للرئيس ترامب) في التعامل بين دول المنطقة أمرٌ بالغ الخطورة في منطقةٍ تعاني من الأزمات بالفعل".

وبعد فترةٍ وجيزة من القرار التركي، اتَّصل ترامب هاتفياً بأمير قطر عارِضاً عليه الوساطة؛ وبإجرائه هذه المكالمة بعد 24 ساعة على تغريدته، يبدو أنَّ رسالة جيشه قد وصلت له.


حسابات خاطئة


لا بد أنَّ السعودية والإمارات قد تناولا أكثر مما يمكنهما مضغه.

جاءت الحسبة الخاطئة الأولى بتصديق سردية ترامب. فحين تشتري منتجاً من ترامب، فهذا يعني أنك تبتاع معه الكثير غيره. هناك آثارٌ جانبية، ليس أقلها القدر الهائل من الاستياء والعداء والمقاومة التي خلقها ترامب بنفسه في بلده.

لكن هذا أمرٌ بسيطٌ بالنظر إلى من يستاؤون من ترامب- وكالة الاستخبارات المركزية، والبنتاغون، ووزارة الخارجية، وأعضاءٌ مُتنوِّعون بمجلس الشيوخ، والقضاة. لكن هذه الأطراف لا تمثِّل مجرَّد الدولة الأميركية العميقة، بل إذا كان الأمر يتوقَّف عليهم فقط، لكان ذلك كافياً.

ولقد وقع السفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، الذي صار حديث الساعة مؤخراً، في الخطأ الكلاسيكي بأن اعتقد أنَّ مجرَّد تناوله الغداء مع وزير الدفاع السابق روبرت غيتس كافٍ لأن تفعل بقية وزارة الدفاع الأمر نفسه. لكن من الواضح أن الأمور لا تجري على هذا النحو.

ولقد تدهورت مكانة السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، سيرجي كيسلياك المُلقَّب بأخطر دبلوماسي في واشنطن، بعد مثل هذا الفعل المُتغطرِس. يخلط هؤلاء السفراء بين نجاحهم كعناصرٍ ضاغطة وصياغة السياسة الخارجية. وهذان أمران مختلفان.

أما الخطأ الثاني، فهو الافتراض أن ما من دولةٍ أكبر ستقوم بالدفاع عن قطر لأنها دولةٌ صغيرة. ولدى المملكة السعودية والإمارات استثماراتٌ هامة في تركيا، وواحدٌ من هذه الاستثمارات كانت الإمارات قد بدأته بعد أن حاولت خلع رجب طيب أردوغان بانقلاب. وكلاهما اعتقد أن تركيا يمكن كسب جانبها.

ما حدث كان العكس، فقد أدرك أردوغان أنه لو سحقت قطر، فلن يبقى في ذاك المعسكر غيره واقفاً.

أما غلطتهم الحسابية الثالثة فكانت هي أنهم كشفوا سبب غضبهم الحقيقي من قطر، فالأمر لا علاقة له أبداً لا بتمويل الإرهاب ولا بالتزلف لإيران، فالإماراتيون أنفسهم لديهم تجارة ضخمة مع إيران فيما يصطفون مع الحِلف الذي يتهم قطر بالوقوف بجانب إيران.

السبب الحقيقي هو مطالبهم التي أفضوا بها إلى أمير الكويت، الذي يقوم بدور الوساطة، ألا وهي: إغلاق قناة الجزيرة، وقف تمويل كل من موقع "العربي الجديد" و صحيفة "القدس العربي" والنسخة العربية من "هاف بوست"، بالإضافة إلى طرد المفكر الفلسطيني عزمي بشارة.

إن هذه القنوات الإعلامية العربية هي التي تكشف الأخبار التي يخشاها الحكام المستبدون العرب ولا يريدون لشعوبهم ومواطنيهم قراءتها. تقييد وإلجام إعلامهم لا يكفيهم، فهم يريدون غلق كافة منافذ الإعلام التي تفضح الحقيقة المخزية عن أنظمتهم الاستبدادية المرتشية الفاسدة أينما كانت في هذا العالم.


إسرائيل تنضم للجانب التعيس


أما حماس والإخوان المسلمون فحلوا سابعاً على قائمة المطالب تلك، وفي إدراج حماس على تلك القائمة غلطة حسابية أخرى لأنه مهما ظنت أميركا الظنون بهذه الحركة الفلسطينية، تظل حماس ذات شعبية في الخليج.

وهنا عند هذه النقطة تنضم إسرائيل إلى الجانب التعيس، فكما تكشف من تسريبات البريد الإلكتروني للعتيبة، ثمة علاقة وطيدة ومقربة جداً بين الإماراتيين وحكومة بنيامين نتنياهو.

فرئيس الوزراء الإسرائيلي مُحقٌ في اعتقاده أنه يحظى بدعم الدول العربية الرئيسة في كبح السير نحو تشكيل دولة فلسطينية حقيقية مستقلة، فهذا هو آخر ما تتمناه مصر أو الأردن أو الإمارات أو السعودية؛ فجميع هذه الممالك تتحرق شوقاً لتطبيع العلاقات مع إسرائيل لدرجة أنه مؤخراً وللمرة الأولى يشارك مراقب ومعلق سعودي في مقابلة تلفزيونية مع القناة الثانية الإسرائيلية.

الشاعر الفلسطيني المصري تميم البرغوثي علق على ما يجري تعليقاً صائباً إذ كتب على صفحته على فيسبوك فقال: "في الذكرى الخمسين لاحتلال إسرائيل القدس، يتشكل حلف مصري سعودي إماراتي بحريني إسرائيلي ويفرض حصاراً برياً وجوياً على بلد عربي، لا لشيء إلا لتأييده المقاومة الفلسطينية واللبنانية والثورات العربية في العقدين الماضيين، لا سيما الثورة المصرية التي أطاحت بحليف إسرائيل وهددت سلطة عسكر كامب ديفيد في القاهرة. إنهم لا يعاقبون الدوحة على سوريا وليبيا واليمن والقاعدة الأميركية.

بل يعاقبونها على شهادة الجزيرة في حروب العراق ولبنان وغزة ودعم المقاومة الفلسطينية في 2009 و2012 و2014 والمقاومة اللبنانية في 2000 و2006 ويعاقبونها على سقوط مبارك في 2011.

عسكري مفلس وخائف ومصاب بعقدة ماكبث، يغسل الدم القديم عن يديه بالدم الجديد، وفتى يستعجل الْمُلْك طامع في تخطي بن عمه للعرش بأي ثمن، اختارا الخامس من حزيران تحديداً ليعلنا، مرة أخرى، عن ضم بلديهما للعمق الاستراتيجي الإسرائيلي.

ماذا عن الغلطة الحسابية الأخيرة؟ هي أن قطر ليست غزة؛ فهي تربطها صداقات بجيوش كبرى، وهي دولة ذات تعداد سكاني أصغر قليلاً من مدينة هيوستن، لكن ثروتها السيادية تعادل 335 مليار دولار، وهي أكبر منتجي الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط، وتربطها علاقات بعملاق النفط والغاز الأميركي إكسون Exxon.

ليس السعوديون والإماراتيون اللاعبين الوحيدين في واشنطن. فحتى غزة صمدت أمام حصارها.