حجب ترامب لحسابات منتقديه بتويتر ينتهك دستور الولايات المتحدة.. معهد أميركي يتهم الرئيس بقمع حرية التعبير

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

يستخدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب حسابه على موقع تويتر لخرق القانون وفقاً لمعهد "The Knight First Amendment" لحرية التعبير بجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة.

إذ كتب المعهد خطاباً إلى الرئيس الأميركي يطالبه بالتوقف عن حجب الحسابات التي تنتقده على موقع تويتر ورفع الحجب عن الحسابات التي حجبها بالفعل. ويزعم الخطاب أنَّه في حالة عدم امتثال الرئيس لتلك المطالب فإنَّه سيكون قد خالف التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة الأميركية، وفق ما ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وكان الحساب الشخصي للرئيس الأميركي قد حجب عدداً من الحسابات مؤخراً لردّها على تغريداته بتعليقاتٍ مُنتقِدة، أو ساخرة، أو مُعارضةٍ لإجراءاته. ولا يتمكن مستخدمو تويتر من رؤية تغريدات الحسابات التي تحجبهم أو التفاعل معها.

وجاءت عملية حجب الحسابات على ما يبدو كمحاولةٍ لوقف التغريدات المحرجة والانتقادية في كثيرٍ من الأحيان، التي تظهر تعليقاً على تغريدات ترامب المنتظمة.

وقال المعهد في رسالته إنَّ الحجب يقمع حرية التعبير على حساب الرئيس، والذي يُعتَبَر منتدى عاماً للنقاش محمياً بموجب الدستور.

ولم يستجب البيت الأبيض لطلبٍ بالتعليق على الأمر. فيما قال موقع تويتر إنَّه ليس لديه تعليقٌ على المسألة.

وشبَّه أليكس عبدو، كبير موظفي المعهد، موقع تويتر بأنَّه شكلٌ حديث من اجتماعات قاعات مجالس المدن، أو فترات تلقِّى التعليقات العامة على مقترحات الوكالات الحكومية الأميركية، وكلها أماكن يقتضي فيها القانون الأميركي معاملة التعبير عن الرأي بشكلٍ مُنصِف.

وقال إريك غولدمان، أستاذ القانون بجامعة سانتا كلارا في ولاية كاليفورنيا، المتخصص في القوانين المتعلقة بالإنترنت، إنَّ القضايا السابقة التي قام فيها سياسيون بحجب المستخدمين على موقع فيسبوك انتهت بدعم موقف المعهد.

وأضاف غولدمان أنَّه إذا رفع المعهد دعوى قضائية فإنَّ ترامب قد يدَّعي أنَّ حسابه، الذي يحمل اسم "realDonaldTrump"، هو للاستخدام الشخصي، وأنَّه منفصلٌ عن مهامه الرسمية كرئيس. لكنَّه وصف هذا الدفاع بأنَّه "مثيرٌ للسخرية".

r

ولدى ترامب أيضاً حسابٌ رسمي على تويتر يحمل اسم "POTUS". وقال المعهد إنَّ حُججَّه ستُطبَّق على الحسابين "بنفس الدرجة".

وكان استخدام ترامب لموقع تويتر قد جذب اهتماماً مكثفاً من وسائل الإعلام لتعليقاته الصريحة على برنامجه الرئاسي وهجومه على منتقديه. وغالباً ما يُعاد نشر تغريداته عشرات الآلاف من المرات، وتتمحور حولها معظم الأخبار في وسائل الإعلام.

وقال خبراء قانونيون إنَّ تغريداته قد تؤثر بشكلٍ مباشرٍ على السياسة. فهناك سلسلةٌ من المنشورات على حسابه حول قراره بحظر السفر قد تعرقل دفاع إدارته عن القرار في المحاكم.

وجاء في الخطاب أنَّ ترامب أو مساعديه حجبوا حسابات كاتبة الأغاني هولي أورايلي والمؤلف والدرَّاج المُحترف جوزيف باب على تويتر.

وحُجِبَ حساب هولي أورايلي في 28 مايو/أيار 2017 بعد نشر مقطعٍ قصيرٍ للبابا فرانسيس يبدو فيه منزعجاً خلال اجتماعه مع ترامب، وكتبت مع المقطع: "هذه تقريباً هي الطريقة التي ينظر بها إليك العالم بأسره".

فيما عَلمَ جوزيف باب أنَّ حسابه قد حُجِبَ يوم 4 يونيو/حزيران 2017 بعد التعليق على تغريدةٍ لترامب بتغريدةٍ أخرى وَصَفه فيها بـ"الزعيم الزائف".

وقال عبدو إنَّ هذين الحسابين ليسا سوى اثنين من بين عدة حسابات أخرى حظرها ترامب أو مساعدوه.