"لا يُمثِّلني".. المصريون بقطر يردُّون على الأزمة الخليجية.. وهذا ما سيحدث لهم من قبل الدوحة

تم النشر: تم التحديث:
QATAR
FAYEZ NURELDINE via Getty Images

يخشى آلاف المصريين الذين يعيشون ويعملون في قطر، أنهم قد يُضطرون لمغادرة البلاد التي عاشوا فيها طويلاً، في أعقاب الخلاف الدبلوماسي بين البلد الغني بالنفط ودول عربية أخرى، في مقدمتهم المملكة العربية السعودية، بما فيها مصر.

وطلبت مصر من السفير القطري في القاهرة مغادرة البلاد. ولكنها على عكس المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المُتّحدة لم تستدعِ رعاياها، ولم تصدر قطر أي بيان حتى الآن بشأن ما إذا كانت ستواصل استضافة العاملين من تلك البلدان العربية، بما فيهم مصر.

وفي تصريح لبي بي سي عن أوضاع المصريين في قطر، قال محمد العراقي، رئيس رابطة اتحاد المصريين، إن المصريين قلقون جداً من التطورات الأخيرة، لكن السلطات القطرية أصدرت بياناً طمأنت به المقيمين المصريين داخل أراضيها.

وبحسب ما نقل موقع Buzz Feed News؛ في أعقاب قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، أعرب مصريون عبر الإنترنت عن إعجابهم بموطنهم الجديد في الخليج العربي، قائلين إنهم لا شأن لهم بسياسات حكومتهم.


لا يمثلني


وتداول مُستخدمون مصريون داخل وخارج البلد مقطعاً عبر مواقع الشبكات الاجتماعية، يلخص مشاعر الكثيرين منهم.

وفي المقطع؛ ظهر مصريون أمام الكاميرا، قائلين أسماءهم الكاملة، وعدد السنوات التي عاشوها في قطر، ثم ردَّد كل منهم عبارة "الإعلام المصري لا يُمثِّلني".

ومنذ نشر المقطع، الإثنين 5 يونيو/حزيران 2017، مُنِحت تلك العبارة التي سبق أن استُخدِمَت كـ"هاشتاغ" شهير قبلة الحياة من جديد، حيث استخدمها مصريون مُقيمون خارج البلاد، للتشديد على أن موقف وسائل الإعلام المصرية من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لا تعكس وجهات نظرهم.

ودعت إحدى المُستخدمات في منشور لها عبر فيسبوك إلى استخدام الهاشتاغ من جديد، قائلة: "إلى كل شخص لا يرضى على نفسه أن يكون من أتباع مرتزقة الإعلام المصري؛ فعِّلوا الهاشتاغ #الإعلام_المصري_لا_يمثلني".

وأعرب آخر عن موقفه قائلاً، إن هناك نصف مليون مصري يعيش في قطر. وإذا أرسل كل منهم 500 دولار إلى عائلته في مصر كل شهر، نحصل على نحو 3 مليارات دولار كل عام (كتحويلات مالية)، فإذا أردت قطع العلاقات مع قطر من أين ستحصل على تلك الأموال، ومن سيُطعم نصف مليون أسرة!


لماذا لم تَطرد المصريين؟


وقال شخص في منشور عبر فيسبوك، إنه إذا لم تكن مصر على يقين بنسبة 100% أن قطر ذات نظام جدير بالاحترام، لما تجرّأت على قطع العلاقات (في إشارة لثقتها أنها لن تطرد المصريين). فهناك أكثر من 200 ألف مصري هناك. مُضيفاً أن قطر قد اعتنت بالمصريين، ومصر لم تفعل.

وقال آخر: "إننا كمصريين في #قطر نبدي قلقنا العميق على أوضاع المصريين في مصر المحتلة".

وكان رئيس الجالية المصرية بقطر، المهندس محمد العراقي، قد صرَّح لصحيفة الشروق المصرية، بأنه عقب إغلاق القاهرة للمنافذ الجوية والبرية والبحرية أمام وسائل النقل التابعة لقطر، فإن سبل العودة لمصر متاحة عبر الدول التي لم تقطع علاقاتها مع قطر، من خلال "الترانزيت" في الكويت أو لبنان أو عبر الطيران التركي.


القرضاوي


وأشار موقع Buzz Feed News إلى تداول العديد من المصريين مقاطع وصوراً تُظهر أمير قطر يلتقي بيوسف القرضاوي، وهو عالم مصري قطري ذو شعبية، وعلى صلة بجماعة الإخوان المسلمين".

وشارك منشور مقطعاً للقاء مشترك، مصحوباً بتعليق: أقسم أن تميم صفعهم بشدّة! موتوا بغيظكم، الله يحمي قطر وشعبها.

ويعيش القرضاوي، البالغ من العمر 80 عاماً في قطر منذ عام 1961، ويُنظر إليه باعتباره المرشد الروحي لجماعة الإخوان المسلمين، وفي أعقاب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي الذي ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين في عام 2013، أصدر القرضاوي فتوى تطالب المصريين بدعم الرئيس المعزول.