أردوغان يرفض العقوبات على قطر ويعتزم "تطوير" العلاقات معها

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
Turkish President Tayyip Erdogan delivers a speech during a graduation ceremony at an Imam Hatip religious school association in Istanbul, Turkey, May 26, 2017. REUTERS/Murad Sezer | Murad Sezer / Reuters

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء 6 يونيو/حزيران 2017، رفضه للعقوبات التي فرضتها على قطر الإثنين السعودية ودول عدة حليفة لها، مؤكداً عزمه على "تطوير" العلاقات مع الدولة الخليجية الصغيرة الغنية بالنفط والغاز.

وقال أردوغان في خطاب أمام سفراء في أنقرة "نحن لا نعتبر العقوبات التي فرضت على قطر أمراً جيداً"، مضيفاً "سوف نواصل ونعزز علاقاتنا مع قطر كما مع كل أصدقائنا الذين دعمونا في الأوقات الأكثر حرجاً، ولا سيما خلال انقلاب 15 تموز/يوليو".

ولكن في الوقت نفسه حرص الرئيس التركي على عدم توجيه انتقاد إلى الرياض، داعياً دول مجلس التعاون الخليجي إلى "حل خلافاتها عن طريق الحوار".

وقال الرئيس التركي إن "الجهود الرامية إلى عزل قطر (...) لن تتيح حل أي مشكلة بأي شكل كان"، منوها بـ"برودة أعصاب" الدوحة و"المقاربة البناءة" التي تنتهجها في التعامل مع هذه الأزمة.

وإذ اعتبر أردوغان أن "تقديم قطر على أنها داعم للإرهاب هو برأيي اتهام خطير"، أضاف "أنا أعرفهم (قادة قطر) جيداً ولو كانت الحال كذلك لكنت أول رئيس دولة يتصدى لهم".

وكان متحدث باسم أردوغان قال في وقت سابق الثلاثاء إن الرئيس التركي، يقوم بـ"جهود دبلوماسية" لحل الأزمة بين الدوحة ودول أخرى في الخليج.

وبحسب وكالة أنباء الأناضول فقد اتصل أردوغان هاتفياً الإثنين بكل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والعاهل السعودي الملك سلمان وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقطعت السعودية ومصر والبحرين والإمارات واليمن وموريتانيا والمالديف علاقاتها مع قطر بعد اتهامها بدعم "الإرهاب" مما أثار أزمة دبلوماسية في المنطقة.

وتقيم تركيا علاقات مميزة مع قطر، وعلاقات جيدة مع دول الخليج الأخرى ولاسيما السعودية.