الأمم المتحدة: نراقب الوضع في الخليج.. والبنتاغون يعلق على الأحداث الدائرة

تم النشر: تم التحديث:
GCC
ي

أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء 6 يونيو/حزيران، أنها تراقب عن كثب عدداً من المبادرات الدبلوماسية، لإيجاد حل للأزمة بين قطر وبعض دول مجلس التعاون الخليجي، في الوقت الذي وصل فيه أمير الكويت في وقت سابق من اليوم إلى السعودية، فيما قالت وزارة الدفاع الأميركية إن الأزمة الخليجية ليس لها تأثير على العمليات العسكرية المنطلقة من قطر.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن "المساعي الحميدة للأمين العام يمكن استخدامها عند الحاجة".

وأضاف: "نراقب عدداً من المبادرات الدبلوماسية لحل الأزمة في الخليج، وبالنسبة للمساعي الحميدة للأمين العام (للأمم المتحدة) أنطونيو غوتيريش، فهي متاحة ويمكن استخدامها عند الحاجة".

غير أن المتحدث رفض الرد على أسئلة الصحفيين بشأن صمت "غوتيريش"؛ إزاء اندلاع أزمة بين دول أعضاء بمنظمة (الأمم المتحدة) يشغل هو منصب أمينها العام.

واكتفى دوغريك بالقول: "من حيث المبدأ وفي أي صراع، فإن المساعي الحميدة للأمين العام متاحة، ويمكن استخدامها عند الحاجة".


البنتاغون يعلّق


وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، الثلاثاء، أن الأزمة الخليجية ليس لها تأثير على العمليات العسكرية المنطلقة من قطر.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، العقيد جيف دافيس، في تصريح صحفي إنه "لم يكن هناك أي تأثير على عملياتنا سواء في قطر أو فيما يتعلق بالسماح باستخدام المجال الجوي حولها، ولا نتوقع حصوله"، بحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.


اتصالات دولية


قال مسؤول فرنسي إن الرئيس إيمانويل ماكرون أبلغ أمير قطر بأن من المهم الحفاظ على الاستقرار في الخليج وأنه يؤيد كل المبادرات التي تدعو إلى تهدئة التوتر الذي نشب بين قطر وجيرانها العرب.

وقال مسؤول بمكتب ماكرون إن الرئيس قال في اتصال هاتفي مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن فرنسا منفتحة على الحوار مع كل الأطراف المعنية.

وأضاف المسؤول أن ماكرون أجرى اتصالاً منفصلاً بالرئيس التركي طيب أردوغان بشأن نفس الأزمة.

فيما قال الكرملين، الثلاثاء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بأن موقف موسكو لا يزال يتمثل في ضرورة حل الأزمات بالوسائل السياسية والدبلوماسية "من خلال الحوار".

وبحث بوتين والشيخ تميم خلال اتصال هاتفي سبل التعاون بين روسيا وقطر خاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار.


وساطة كويتية


وصل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، إلى جدة السعودية، الثلاثاء 6 يونيو/حزيران، ضمن مساعٍ لاحتواء أزمة خليجية مع قطر.

وكان في استقبال الصباح بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة الأمير خالد الفيصل مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة، وعدد من المسؤولين السعوديين.

ومن المرتقب أن يلتقي أمير الكويت العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز ضمن مساعٍ لاحتواء أزمة خليجية مع قطر.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن، أمس الإثنين، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، بينما لم تتخذ الدولتان الخليجيتان الأخريان، الكويت وسلطنة عمان، الخطوة نفسها.

واعتبرت الدوحة أن الهدف من تلك الإجراءات "فرض الوصاية على الدولة وهذا بحد ذاته انتهاك لسيادتها وهو أمر مرفوض قطعياً".