أمير الكويت يغادر السعودية بعد زيارة استغرقت ساعات لاحتواء الأزمة الخليجية

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

غادر أمير الكويت المملكة العربية السعودية بعد زيارة وصفتها وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) بأنها "زيارة أخوية"، لكن لم تصدر بيانات بشأن نتائج المحادثات مع الملك سلمان بن عبدالعزيز بشأن قطع العلاقات مع قطر.

وقالت "كونا" إن الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح غادر جدة مع الوفد المرافق له. ولم يتضح بعد هل سيعود أمير الكويت إلى دياره أم سيزور بلداً آخر في الطريق.

كانت وكالة الأنباء السعودية ذكرت في وقت سابق أن الملك سلمان وأمير الكويت أجريا مناقشات بشأن تطور الأحداث في المنطقة لكنها لم تقدم تفاصيل.

وكان الصباح قد وصل مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة حيث استقبله الأمير خالد الفيصل مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة، وعدد من المسؤولين السعوديين.

والتقي أمير الكويت العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز ضمن مساعٍ لاحتواء أزمة خليجية مع قطر.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني لشبكة (سي إن إن) الدولية إن قطر مستعدة لإجراء حوار لحل الأزمة مع جيرانها في الخليج.

وأكد الوزير في مقابلة مع (سي إن إن) بُثت اليوم الثلاثاء إن قطر على استعداد للجلوس والحوار. وأضاف أن قطر تؤمن بالدبلوماسية وتريد النهوض بالسلام في الشرق الأوسط كما أنها تحارب الإرهاب. وقال إن بلاده ليست قوة عظمى ولا تؤمن بحل الأمور بالمواجهة.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن، أمس الإثنين، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، بينما لم تتخذ الدولتان الخليجيتان الأخريان، الكويت وسلطنة عمان، الخطوة نفسها.

واعتبرت الدوحة أن الهدف من تلك الإجراءات "فرض الوصاية على الدولة وهذا بحد ذاته انتهاك لسيادتها وهو أمر مرفوض قطعياً".