وزير جزائري يتبرَّأ من حسابٍ باسمه على "تويتر" أعلن الدعم لقطر

تم النشر: تم التحديث:
SSS
Alamy

تبرَّأ وزير الطاقة الجزائري، مصطفى قيتوني، الثلاثاء 6 يونيو/حزيران 2017، من حساب باسمه على "تويتر" نشر تدوينة يعلن فيها دعم الجزائر لقطر في الأزمة الخليجية.

وفي أسوأ صدع عربي منذ سنوات، أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن، الإثنين، قطع علاقاتها الدبلوماسية بقطر، متهمةً إياها بـ"دعم الإرهاب"، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما بالدوحة، التي نفت صحة الاتهام الموجه إليها، وأعلنت أنها تواجه "حملة افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها".

وقالت وزارة الطاقة الجزائرية، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن وزير الطاقة "يدين بشدة انتحال هويته عن طريق فتح حساب وهمي باسمه وبدون علمه بغية المساس بصورته بأقوال كاذبة، انتهاكية وافترائية".

ونشر هذا الحساب المسمى GuitouniEnergy@، اليوم، تدوينة جاء فيها أن "الجزائر تدعم قطر بقوة في كل المجالات"، زاعماً أن وزير الطاقة أبلغ ذلك لنظيره القطري في اتصال هاتفي.

www

وقالت وزارة الطاقة الجزائرية إن الوزير "نفى كل التصريحات التي نسبت إليه في هذا الحساب الوهمي، الذي افتتح في مساء يوم 5 إلى 6 يونيو/حزيران2017 لأغراض غير مشروعة ودنيئة. ولا يملك قيطوني أي حساب على الشبكات الاجتماعية".

وتابعت: "وحدها وزارة الشؤون الخارجية مخول لها التحدث في السياسة الخارجية للوطن، وتحتفظ وزارة الطاقة بحقها في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية للدفاع عن مصالحها وصورتها".

وتم حذف هذا الحساب من "تويتر"، وذكرت وسائل إعلام جزائرية أن صاحبه هو ناشط إيطالي سبق وأن فتح حسابات وهمية باسم مسؤولين جزائريين، مثل رئيس الوزراء الجديد، عبد المجيد تبون.

وفي وقت سابق من اليوم، دعت الخارجية الجزائرية جميع الدول المعنية بالأزمة في منطقة الخليج العربي إلى "اعتماد الحوار كسبيل لتسوية وتجاوز الخلافات، التي يمكن أن تنشأ بشكل طبيعي بين الدول".

وشددت على "ضرورة التحلي بمبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام السيادة الوطنية للدول".