اعتراضات على اختيار إيفانكا ترامب كأقوى امرأة يهودية في أميركا

تم النشر: تم التحديث:
IVANKA
BRENDAN SMIALOWSKI via Getty Images


"لا وكلا!" كان هذا هو رد فعل مستخدمي موقع تويتر الجمعة، 2 يونيو/حزيران، بعد أن وصف تقرير نشرته شبكة CNN الأميركية إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأنَّها أقوى امرأة يهودية في الولايات المتحدة؛ إذ جاءت تغريدات المستخدمين بقوائمٍ أخرى تضم نساء يهوديات أقوى تأثيراً منها، بل وأجاب معظمهم قائلين بسخرية: أمهاتنا أكثر تأثيراً. في حين اختار آخرون كلاً من جانيت يلين، رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي، وروث بادر غينسبورغ وإلينا كاغان، القاضيتان بالمحكمة العليا الأميركية، والمغنية باربرا سترايساند، وشيريل ساندبرغ المديرة التنفيذية للعمليات في فيسبوك، بحسب النسخة الأميركية لموقع هاف بوست.

وأبدت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية تذمرها لأنَّ CNN لم تقدم أدلةً كافية تدعم اختيارها لإيفانكا.

وردَّ موقع ماركت ووتش الأميركي المتخصص في أخبار الاقتصاد والأعمال بمقالٍ يختار جانيت يلين كأكثر امرأةٍ يهودية أميركية تأثيراً. وذكرت إحدى فقرات المقال الذي كتبه الصحفي ستيف غولدشتاين، والذي سخر من تقرير CNN ووصفه بالأخبار الزائفة: "يمكن اعتبار أنَّ جانيت يلين، رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي، في أيامٍ معينة هي الشخص الأقوى تأثيراً بين الذكور والإناث، واليهود وغيرهم، في العالم أجمع".


ونشر مستخدمٌ على تويتر تغريدةً يعترض فيها على اختيار إيفانكا، قائلاً: "أراهن أنَّ إيفانكا لن تدخل قائمة أقوى 100 امرأة يهودية تأثيراً. كل ما تملكه هو قصصٌ مسربة عن محاولتها ألا تكون شخصاً سيئاً".




في حين غرد شخصٌ يُدعَى يائير روزنبرغ قائلاً: "أنا متأكدٌ تماماً أنَّ كلاً من روث بادر غينسبورغ وإلينا كاغان لهما تأثيرٌ أقوى على البلاد من إيفانكا، صاحبة العلامة التجارية محدودة الانتشار".




وانتقد معلقون آخرون الاختيار لأنَّ إيفانكا ليست عصاميةً، وحصلت على مكانها في منظمة ترامب ومنصبها في البيت الأبيض بفضل والدها. بالإضافة إلى ذلك، أشار البعض إلى أنَّها حتى ليست مؤثرةً بما يكفي لإثناء والدها عن فعل أمورٍ مثيرة للجدل مثل انسحاب البلاد من اتفاقية باريس للمناخ.


ورشَّح الممثل زاك براف البطلة الخارقة بفيلم Wonder Woman الذي صدر مؤخراً لهذا اللقب، في إشارةٍ ربما للممثلة الإسرائيلية وبطلة الفيلم غال غادوت التي تعيش بأميركا.