طول قامتك ولون بشرتك يتحكمان في فقدان شعرك بسنّ مبكرة

تم النشر: تم التحديث:
GO BALD
Compassionate Eye Foundation via Getty Images

يعاني كثير من الرجال فقداناً ملحوظاً في الشعر عند عمر الخمسين، وهو ما يعرف بـ"الثعلبة ذكرية الشكل"، أو الصلع الوراثي.

وتشير البحوث إلى وجود نوع من الرجال هم عرضة لأن يصابوا بالصلع أكثر من البقية: إنهم الرجال البيض قصار القامة.

وأوضح فيديو على القناة الرسمية لـ Yahoo، أن الرجال قصيري القامة قد يكونون أكثر عرضة لمخاطر فقدان الشعر في سن مبكرة.





وحددت دراسة بمجلة "Nature Communications 63" تغييراً في الجينوم البشري يتنبأ بفقدان الشعر لدى الرجال.

وارتبطت بعض هذه التغيرات، حسب Mirror، بالسمات الشخصية والأمراض؛ مثل: البلوغ المبكر، ومرض القلب، وسرطان البروستاتا.

وربطت أيضاً الجينات -التي تتعلق بـ"صغر حجم الجسم"، أو قصر القامة- مع الصلع.

ومن جهتها، أكدت الدراسة الألمانية التي أُجريت بمعهد علوم الوراثة البشرية بجامعة بون، أن الارتباط بين الصلع وقصر القامة ليس واضحاً.
وقدَّم الباحثون، حسب موقع Medical Daily، تفسيراً يفيد بأنه قد يكون مرتبطاً بالبلوغ المبكر، والالتئام المبكر لصفائح النمو في عظامهم.

وأكد ماركوس نوذين، مدير معهد العلوم الوراثية البشرية بجامعة بون، وجود ارتباطات بين لون البشرة الفاتح وزيادة كثافة العظام.

ويعتقد نوذين أن هذا قد يفسر العلاقة بين فقدان الرجال شعرهم واستخدام ضوء الشمس لامتصاص فيتامين "د"، وأن الرجال البيض يكونون أكثر عرضة لفقدان شعرهم في سن مبكرة.

غير أنه لم يُعرَف ما يكفي عن العلاقة بين الصلع والحالات الأخرى، فتزايد خطورة الحالات المذكورة يعتبر قليلاً. كما أن النتائج تقدم رؤى جديدة عن الأسباب البيولوجية لفقدان الشعر عبر تحديد الجينات المسؤولة عن ذلك.