رئيسة وزراء بريطانيا تحمِّل "التطرُّف الإسلامي الشرّير" مسؤولية اعتداءات لندن

تم النشر: تم التحديث:
THERESA MAY
Kevin Coombs / Reuters

أكدت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي الأحد 4 يونيو/حزيران 2017 أن الانتخابات التشريعية ستجري كما هو مقرر الخميس 8 حزيران/يونيو بعد اعتداء لندن الذي أوقع 7 قتلى وقالت إنه "نتاج أيديولوجية التطرف الإسلامي الشريرة".

ودانت ماي الاعتداء الذي لم تعلن أي جهة المسؤولية عنه، وقالت إن بريطانيا تواجه تهديداً جديداً يقوم فيه المهاجمون "بتقليد بعضهم" وأن الاعتداءات الأخيرة وإن لم تكن جزءاً من المكيدة نفسها، فإنها متصلة في ما بينها لأنها "نتاج أيديولوجية التطرف الإسلامي الشريرة نفسها".

وأضافت أن "الإرهاب يغذي الإرهاب. ومرتكبوه لا يتصرفون بموجب مكائد معدة بعناية وإنما هم مهاجمون معزولون يقلدون بعضهم باستخدام الوسائل الأكثر فظاعة".

وقالت إن محاربة أيديولوجية التطرف الإسلامي هي "أحد التحديات الكبرى في عصرنا"، معتبرة أن الرد لا يمكن أن يكون فقط عبر عمليات مكافحة الإرهاب المستمرة وإنما يجب أن يجري كذلك في فضاء الفكر وعلى الإنترنت "لمنع انتشار التطرف والعمليات الإرهابية".

وقالت ماي التي تحدثت من أمام مكتبها في 10 داوننغ ستريت بعد اجتماع أمني إن "الحملة الانتخابية ستستمر كالمعتاد غداً (الإثنين) والانتخابات العامة ستجري كما هو مقرر الخميس".