قارنه الجمهور بـ"ليدجر" و"بروفيسور الجريمة".. باسل خياط "جوكر" سوري يلمع في الدراما المصرية

تم النشر: تم التحديث:
SDF
sm

في كل عام يخرج أحد الممثلين العرب من الدراما المصرية وعلى رأسه تاج الإجادة والنجاح، ويبدو أنه قد حان الوقت للفنان السوري باسل خياط ليتوج خلال شهر رمضان الجاري، الذي يقدم خلاله واحداً من أبرز أدواره الفنية.

وعلى الرغم من أن خياط دخل الدراما المصرية في العام 2013 من خلال مسلسل "نيران صديقة"، واستمر تواجده في الدراما المصرية في السنوات التالية في أعمال "مكان في القصر"، "السيدة الأولى"، "طريقي"، "ألوان الطيف"، "البيوت أسرار" و"الميزان"، إلا أن مسلسل "30 يوم" الذي يذاع حالياً، يعد خطوة فارقة في مشواره الدرامي.

المسلسل بطولة آسر ياسين، وباسل خياط، وإنجي المقدم، ووليد فواز، ونجلاء بدر، والكتابة لمصطفى جمال هاشم، وإشراف على الكتابة أحمد شوقي، ومن إخراج حسام علي.

باسل خياط الذي توقع له النقاد أن يصل للجمهور بالسرعة ذاتها التي وصل بها للجمهور المصري نجوم عرب قبله، تأخر في الوصول قليلاً، وربما يكون السبب في ذلك هو عدم تقديمه لدور يكشف إمكاناته الفنية، حتى جاء دور "توفيق" الذي يقدمه حالياً في مسلسل "30 يوم"، وهو شخص سادي يحب العزف وموسيقى الجاز، يذهب إلى عيادة طبيب نفسي، يجسد دوره آسر ياسين، ليفاجئ الطبيب بأنه جاء إليه ليخبره أنه سيقوم بإجراء تجربة عليه تقوم في الأساس على تعريضه كل يوم لمشكلة كبيرة لمدة 30 يوماً، وفي كل يوم تكون هناك علاقة بين المشكلة وبين رقم اليوم، ليختفي هذا الرجل بعدها من وجه الطبيب وتبدأ المشكلات في السقوط على رأس الطبيب يوماً بعد يوم.


مقارنة مع الجوكر وغيره


إبداع باسل خياط في تقديم الشخصية المركبة، وتقمص دور "توفيق" بشكل جيد جعل الجمهور يتحدث عنه كأحد نجوم شهر رمضان، إن لم يكن هو الأول، بل بدأت مقارنات تضعه في مصافّ نجوم أفلام هوليوود.

وفي حين قدمت كثير من الأعمال الأجنبية شخصية الوغد المجنون غير المبالي مثل جاك تورانس بطل فيلم البرق "Shining" للمخرج الأميركي ستانلي كوبريك، والذي لعب شخصيته النجم جاك نيكلسون وكذلك بطل فيلم Clockwork Orange لستانلي كوبريك أيضاً، إلى جانب ما قدمه أنطوني هوبكنز في صمت الحملان من خلال شخصية هانيبال ليكتر، إلا أن شخصية "توفيق" كانت أقرب في المقارنات التي أطلقها الجمهور العربي إلى شخصية الجوكر في فيلم "باتمان"، وشخصية "جيمس موريارتي" في مسلسل "شيرلوك".

فشبه البعض باسل خياط في دوره الرمضاني بنجم هوليوود هيث ليدجر، عندما قدم شخصية "الجوكر" في فيلم The Dark Knight، التي حصل عنها على جائزة الأوسكار كأحسن ممثل مساعد، وهو الدور الذي علق بأذهان الجماهير لبراعته في تقديم الشخصية بشكل مركب، جمع بين الجد والهزل في أصعب المواقف، وسخريته من خصمه في أوقات يكون فيها هو الأضعف، وتمكنه من السيطرة على الموقف في أغلب الأحيان وهو بعيد عن الأعين، حيث يحرك الأحداث ويرتكب الجرائم ولا يبالي بكل ذلك، وكأنه يعيش في كوكب آخر، تلك الشخصية التي جعلت الجمهور يحبها على الرغم من إجرامها، ولكن هل نجح باسل خياط فعلاً في أن يقدم دوراً يحمل من الثقل الفني والإبداعي ما قدمه هيث ليدجر أثناء تجسيده للجوكر؟

البعض بدأ المقارنة باستدعاء مشهد استجواب "باتمان" لـ"الجوكر" في فيلم The Dark Knight والعبقرية والإبداع اللذين قدم بهما ليدجر الشخصية.



وعقدت المقارنة مع مشهد شبيه في مسلسل "30 يوم"، وهو "الماستر سين" أو المشهد الرئيسي في الحلقة الأولى، حينما ذهب باسل خياط إلى عيادة آسر ياسين ليبلغه بأنه وقع عليه الاختيار للخضوع للتجربة النفسية التي سيجريها.



وجاءت المقارنة بين المشهدين بالنسبة لكثيرين تثبت أن هناك تشابهاً كبيراً بين باسل خياط وهيث ليدجر في طريقة الحوار مع الطرف الآخر مع اختلاف القصة والظروف، حيث يبدو التشابه في الشخصية التي تمزج بين الجد والأسلوب الهزلي في الحديث، حيث يسعى الطرف الأضعف فيهما لفرض سيطرته على الآخر من خلال إيصال إحساس له بأنه المسيطر على الوضع.

فقد اعتمدت الشخصيتان على الاستنتاجات المنطقية وإلقاء النكات بأسلوب فكاهي وسط المحادث الجادة، بهدف التحكم في نفسية الطرف الآخر وجعله يشعر بأنه ضعيف، وذلك للإيقاع به.

حتى الضحكة الساخرة التي تعبر عن السخرية واللامبالاة التي ميزت أداء ليدجر تمكن منها باسل خياط بشكل جيد، لتبدو أقرب ما تكون لضحكة الجوكر.

وظهر الأمر جلياً في مشاهد أخرى، منها مشاهد حركية ونصية، بالإضافة إلى أن الجوانب النفسية في الشخصيتين متشابهتان إلى حد كبير، فهما يتمتعان باللامبالاة، وعدم الاكتراث لأي حادثة أو مصيبة أياً كان حجمها وتأثيرها، حتى الحركات الجسدية والعصبية بدت متشابهة إلى حد كبير.


جوكر عربي


وفي مقابلة باسل خياط مع القناة التلفزيونية التي اشترت حقوق عرض المسلسل، قال إنه قرأ السيناريو لأول مرة وهو مجرد من أي مشاعر أو علاقة مع الشخصية التي سيقدمها، وأكد أن "توفيق" هو "جوكر" ولكن بمنطق عربي قليلاً، وإنه لو قابل هذه الشخصية في الحياة سيهرب منها، حيث إن "توفيق" هو شخصية مجنون من الألف للياء، وبالنسبة له الدنيا عبارة عن لعبة، ودوره أن يلعب في شروطها وقوانينها، وهو ما ينطبق على الجوكر.




المقارنة على مواقع التواصل الاجتماعي


امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات حول التشابه بين شخصيتي توفيق والجوكر، حيث أشار الكثيرون إلى أن باسل خياط أبدع في أداء الشخصية، وأقنعهم بالفعل بجنون الشخصية التي تمتلك مواصفات خاصة بها، كالضحك بصوت عال، والنظارات الشمسية التي يرتديها، إضافة إلى ذوقه المميز في الفن وحبه لموسيقى الجاز. وأضافوا أن خياط وفق في اختيار دور جديد عليه، حيث طغت شخصيته على شخصية "طارق" التي جسدها آسر ياسين.


توفيق ومورياتي.. عدو شيرلوك هولمز


أما الشخصية الثانية التي استدعتها تعليقات المشاهدين لمسلسل 30 يوم، وخاصة دور توفيق الذي لعبه باسل خياط، فكانت شخصية جيمس مورياتي العدو الشهير لشيرلوك هولمز، والملقب بـ"بروفيسور الجريمة"، لما يتمتع به من ذكاء حاد، وخدع محكمة في تنفيذ جرائمه.

تلك الصفات يتمتع بها أيضا توفيق في "30 يوم"، حيث استطاع تنفيذ عدة جرائم قتل وغيرها من حيل وتهديدات خلال أيام قليلة، من دون أن يكشفه أحد، ومارس تلك الجرائم بذكاء وبراعة، مما جعل خصمه الطبيب النفسي "طارق" مهدداً في كل خطواته.

يتشابه كل من توفيق ومورياتي -من خلال أداء خياط وأندرو سكوت- أيضاً في نظرات العيون، وطريقة الكلام، بجانب قدرتهما على الاختفاء والظهور مهما كانت الظروف، فقد عثر طارق على جثة توفيق في المشرحة، ثم وجده يتصل به في اليوم التالي، وهو ما كان يفعله موريارتي مع هولمز، دون الكشف عن طرق اختفائه وحيله.

يذكر أن شخصية موريارتي قدمت ضمن مسلسل "شيرلوك" وهو مسلسل جريمة ودراما بريطاني، يعرض قصة المحقق الشهير شيرلوك هولمز، من كتابة ستيفن موفات ومارك جاتس، ومن بطولة بيندكت كامبرباتش، الذي يلعب دور هولمز، ومارتن فريمان بدور دكتور واتسون، وأندرو سكوت في دور موريارتي ومصنف كأعلى مسلسل درامي مشاهدة في المملكة المتحدة منذ العام 2001.