هل سيمنعه من كشف الحقيقة؟.. ترامب قد يتدخُّل لعرقلة مدير الإف بي آي السابق من الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس

تم النشر: تم التحديث:
JAMES COMEY
Jonathan Ernst / Reuters

قال مسؤولون بالبيت الأبيض أنهم لا يعلمون ما إذا كان الرئيس دونالد ترامب سيسعى لمنع مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي من الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس هذا الأسبوع في خطوة قد تثير ردَّ فعل سياسياً.

وقال شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين "لم أتحدث مع المستشار القانوني بعد. لا أعرف كيف سيردون".

وكان كومي يقود تحقيقاً لمكتب التحقيقات الاتحادي بشأن ما تردد عن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي واحتمال حدوث تواطؤ من جانب حملة ترامب، عندما أقاله ترامب الشهر الماضي.

واتهم البعض ترامب بالسعي لتعطيل تحقيق مكتب التحقيقات الاتحادي بإقالته كومي.

ومن المقرر أن يدلي كومي بشهادته يوم الخميس أمام لجنة المخابرات التابعة لمجلس الشيوخ في إطار تحقيق تجريه بشأن التدخل الروسي المحتمل في انتخابات الرئاسة ويمكن أن تثير شهادته مشاكل للرئيس الجمهوري.

ومن المتوقع سؤال كومي عن حوارات تردد أن ترامب ضغط عليه خلالها لوقف تحقيق في علاقات مستشار ترامب السابق للأمن القومي مايكل فلين مع روسيا. وقال البعض إن مثل هذا الضغط ربما بلغ حد عرقلة سير العدالة.

ويمكن للرؤساء استخدام حق يتيح لهم منع موظفي الحكومة من تقديم معلومات للآخرين.

ولكن خبراء قانونيين يقولون إنه من غير الواضح ما إذا كان سيتقرر حجب حوارات معينة بين ترامب وكومي تحدث عنها الرئيس علناً من قبل. وقالوا إن أي محاولة لمنع كومي، الذي أصبح الآن مواطناً عادياً، من الشهادة يمكن الطعن فيها أمام المحكمة.

وبعث أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس رسالة إلى دونالد مجان المستشار القانوني بالبيت الأبيض يحذرونه من استخدام هذا الامتياز وقالوا إنه "سيعطل كشف الحقيقة أمام الكونغرس والشعب الأميركي".

وفي مقابلة مع شبكة (إيه.بي.سي نيوز) بدت كيليان كونواي مستشارة البيت الأبيض وكأنها تشير إلى أن الرئيس سيسمح لكومي بالإدلاء بشهادته. وقالت "سنتابع نحن وبقية العالم المدير كومي وهو يدلي بشهادته".

ولكن عندما تلقت سؤالاً مباشراً عما إذا كان ترامب سيستخدم هذا الحق قالت "ذلك القرار سيتخذه الرئيس".