مسلمون يتناولون الإفطار أمام برج ترامب بنيويورك.. ما الرسالة التي أرداوا إيصالها؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP TOWER NEW YORK
NurPhoto via Getty Images

أدى نحو 100 مسلم صلاة المغرب الخميس 2 يونيو/حزيران 2017، في الجادة الخامسة بنيويورك أمام برج "ترامب تاور"، محاطين بعدد مواز من غير المسلمين الذين حضروا للإعراب عن تضامنهم مع المسلمين.

واحتشد الجمع لتناول الإفطار في سياق مبادرة تتصدى لميول إدارة ترامب المعادية للمسلمين، وفق القيمين على هذا الحدث.

ولبى المشاركون، وعلى رأسهم الناشطة الفلسطينية الأميركية ليندا صرصور، نداء أطلقته جمعيات عدة تعنى بالدفاع عن المهاجرين.

وسُجل انتشار كثيف للشرطة في المنطقة، كما هو الحال منذ بضعة أشهر، إذ أن السيدة الأولى ميلانيا وابنها بارون لا يزالان يقيمان في برج "ترامب تاور" حيث يقع أيضاً مقر مؤسسة ترامب.

وقالت فاتوماتا واجه، وهي شابة أميركية مسلمة من أصول غامبية، أنها أتت للتنديد "باللهجة التي تعتمدها (الحكومة الأميركية) إزاء المسلمين" والإعراب عن تضامنها.

ولم يجمع هذا الحدث سوى مئتي شخص.

وتقاسم المشاركون الأرز والدجاج والبيتزا، وهم جالسون على حافة الجادة الشهيرة بعد تأدية الصلاة.

وأسفت صرصور لأن إدارة ترامب لم تقم مأدبة إفطار في البيت الأبيض، خلافاً للعادة التي درجت عند أسلافها.
وقالت "بصراحة، حتى لو تمت دعوتنا، سأطلب من المسلمين عدم توفير الدعم لإدارة تمعن في التقسيم".

على الرصيف المقابل، تجمع نحو عشرة أشخاص من أنصار ترامب وهم يصرخون "الولايات المتحدة، الولايات المتحدة"، و"نحن لا نريد الشريعة".

وبالرغم من قيام الشرطة بضبط الوضع والفصل بين الطرفين، حرصت ليندا صرصور على توصية المشاركين بعدم المغادرة وحيدين.