دويّ انفجارات وإطلاق نار في منتجع بالعاصمة الفلبينية مانيلا.. وداعش يعلن مسؤوليته عن العملية

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

دوّت انفجارات وطلقات نارية في منتجع ترفيهي في العاصمة مانيلا في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة (بالتوقيت المحلي) وذكرت وسائل إعلام محلية أن رجالاً مسلحين داخل المنتجع.

وقال منتجع ريزورتس وورلد مانيلا على مواقع التواصل الاجتماعي إنه أغلق وذكرت إدارة الإطفاء المحلية أن حريقا شب في الطابق الثاني من المبنى.

وأضاف المنتجع على تويتر: "نسألكم الدعاء خلال هذه الأوقات الصعبة".

وقال ريستيتوتو باديلا المتحدث باسم الجيش إن الشرطة تسيطر بالكامل على الموقف وإن الجيش يراقب الموقف.

وأكد شهود تحدثوا إلى محطات إذاعية أنهم رأوا عدداً من المسلحين داخل المجمع. وقالت محطة (إيه.إن.سي) الإخبارية إن شهوداً رأوا مسلحين اثنين ملثمين ويرتديان ملابس سوداء.

ولم يتسن على الفور التحقق من المعلومات على نحو مستقل.

وأظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي المنتجع القريب من مطار المدينة وتتصاعد من مبنى فيه أعمدة الدخان.

وقال مصدر في أحد المنتجعات إن الموظفين يتم إجلاؤهم ورفض الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وتواجه الفلبين أزمة في جنوب البلاد حيث تقاتل القوات إسلاميين متمردين منذ 23 مايو أيار. وأعلن الرئيس رودريجو دوتيرتي الأحكام العرفية في جزيرة مينداناو في الجنوب الأسبوع الماضي.

ويقول دوتيرتي إنه يخشى انتشار "الفكر الرهيب" لتنظيم الدولة الإسلامية في مينداناو، وهي جزيرة يسكنها 22 مليون شخص، وحذر من أنها قد تصبح ملاذا لأنصار التنظيم الفارين من العراق وسوريا.