غاب جسداهما ولم تغب ابتساماتهما.. السعودية هناء محارِبة السرطان تلحق بشقيقها حمزة

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

"سأحاول أن أحارب السرطان بابتسامة حمزة، لن أستسلم له، سأعيش حياتي بشكل طبيعي"، كان هذا ما قالته السعودية هناء إسكندر لمتابعيها عبر الشبكات الاجتماعية في وقت سابق، قبل أن تنتقل إلى جوار ربها فجر الخميس 1 يونيو/حزيران 2017، بعد رحلة معاناة مع مرض السرطان، لتلحق بشقيقها الذي توفي قبل 5 أشهر.

قبل أن توافيها المنية، أوضحت إسكندر عبر حسابها في سناب شات أن مرضها أصبح لا يستجيب للعلاج الكيماوي، لكنها تتحلى بالصبر ومؤمنة بالقدر؛ بل ومنطلقة للحياة وللإنجازات الإنسانية التي توجهت لها استكمالاً لطريق أخيها حمزة إسكندر.

حمزة كان قد أصيب هو الآخر بمرض السرطان؛ نتيجة إهمال طبي وتأخير في التشخيص، إلا أنه شُفي منه قبل 4 سنوات، لكنه توفي بسبب التهاب رئوي ناتج عن معاناة سابقة له مع مرض القلب منذ طفولته.

وجمعت هناء وحمزة علاقة أخوية عميقة؛ إذ كان فارق العمر بينهما سنة واحدة، كما أنهما تعرضا للمرض نفسه، وتميز حمزة بمكافحته الدائمة للسرطان من خلال الابتسامة.

وقد أبدت هناء حزنها وألمها حينما رحل شقيقها؛ لكونه كان مسانداً وداعماً معنوياً لها في مرضها، وكان ينظر للحياة بتفاؤل ويصر على محاربة المرض وقهره.



s

وكانت محارِبة السرطان -كما يلقبها محبوها- قد أصيبت بمرض السرطان من نوع "ساركوما" قبل أكثر من 8 أشهر، وبعد مراجعات طبية، سافرت إلى الولايات المتحدة، واكتشفت أن السرطان انتشر في جسدها وأنه نوع نادر في مرحلته الرابعة.

ويعد "ساركوما" من الأورام السرطانية التي تنشأ في أنسجة الجسم الرخوة، وتشمل العضلات والأنسجة الدهنية والأعصاب والأوتار والأوعية الدموية وبطانة المفاصل.

وفي إطار سعيها لمحاربة السرطان، كانت هناء قد نشرت صورتها قبل فترة على غلاف مجلة محلية بلا غطاء للرأس، ورفعت شعار "أنتِ جميلة إذا كنت أنتِ"، تعبيراً عن أن سقوط شعر المرأة نتيجة العلاج لا يقلل أبداً من جمالها.

وفي آخر مقابلة تلفزيونية معها، تحدثت عن وضعها الصحي وقصة إصابتها بالمرض، كما أعربت عن حلمها هي وأخيها في تأسيس مركز لمحاربة السرطان.

وقد نعى السعوديون محارِبة السرطان، هناء، في الشبكات الاجتماعية كـ"تويتر"؛ إذ تصدر هاشتاغ "#هناء_اسكندر" التريند السعودي، حيث عبر المغردون عن حزنهم وأسفهم لفراق إسكندر.