ماذا تعرف عن "سَلُّو" التي لا تخلو منها مائدة مغربية بين التراويح والقيام؟

تم النشر: تم التحديث:
S
s

تبدو كعجين رقيق مكون من مزيج من الطحين المحمر (الدقيق) واللوز والسمسم والسكر والزبدة، ولا تكاد تخلو منها مائدة رمضانية مغربية.

إنها ما يطلق عليها"سلو"، في المغرب، وهي من أكثر التحليات الشعبية تقديما في هذا الشهر الفضيل، حيث تحجز لنفسها مكانا متقدما في قوائم الأطعمة المفضلة، ولا يمكن للأسر أن تتجاهلها، بغض النظر عن مستواها المعيشي.

"سَلُّو"، "السَفُّوفْ"، "التَّقَاوْت" أو "الزَّمِّيتَة" كلها تسميات تطلق عبر ربوع المملكة المغربية للحلوى نفسها، والتي ارتبطت بشهر رمضان والمناسبات السعيدة الأخرى، كالعرس والعقيقة، وغيرها.

تحكي لطيفة الدياز (55 سنة)، من أصول فاسية (نسبة إلى مدينة فاس شمالا)، أنه "منذ زمن بعيد تتفنن المرأة المغربية خلال شهر رمضان في إعداد أطباق شهية وأصيلة تأبى الاندثار، تلقنها في مثل هذه المناسبات للأجيال حتى تظل المائدة الرمضانية غنية متنوعة بأطباق متميزة ذات نكهة خاصة".



ويبقى من أهم هذه الأطباق وأشهرها طبق "سلو"، الذي ما يزال يتربع على عرش مائدة رمضان بدون منافس.


بروتينات وفيتامينات



مع اقتراب شهر الصيام كل عام تعتكف النساء في جميع الأقاليم على اقتناء اللوازم المتنوعة لإعداد هذا الطبق المتميز، والتي مهما اختلفت فإنها تشترك في عناصرها الأساسية.

وتقول الحاجة سميرة من العاصمة الرباط (54 سنة) للأناضول: "لسلو نكهة مميزة، لكونه مزيجا من عناصر غنية وصحية ويحتوي على مكونات طبيعية وسهلة التحضير".

ويحضر "سلو" بالطحين المحمر مع اللوز والزنجلان (السمسم) والنافع (اليانسون) والمستكة الحرة والزيت والزبدة، التي تطحن جميعا لتعطي طبقا صحيا ولذيذا.



ويحرص المغاربة على تقديم "سلو" مصحوبا بالشاي المحلي في أطباق مزينة باللوز المقلي، بعد صلاة التراويح في الغالب، لما يحتويه من مكونات طبيعية غنية بعدد من الأغذية المفيدة، منها: بروتينات نباتية 100 في المائة، ونشويات، وألياف غذائية، وفيتامينات، وهي تغذي الجسم وتمنحه الطاقة، التي يفقدها خلال ساعات الصيام الطويلة، كما تمده بالطاقة اللازمة لمتابعة قيام الليل.

عن هذه العادة، يقول صلاح الدين الإسماعيلي (24 سنة): "بمجرد عودتي من المسجد برفقة والدي تقدم لنا أمي طبق سلو مع الشاي، يكون بمثابة محفز يفصل بين صلاة التراويح وقيام الليل، الذي يتطلب جهدا وتركيزا كبيرين".

ويضيف الإسماعيلي، في حديثه للأناضول، أن "سلو يلعب دورا كبيرا في منحه الطاقة اللازمة لإتمام شعائره التعبدية خلال شهر العبادات".

ويتداول العامة أن الحجاج المغاربة اعتادوا قديما أخذ حلوى "سلو" معهم في رحلتهم، لأنها كانت تمنحهم الطاقة والحيوية لتجاوز عناء السفر.


كميات كبيرة



من أهم مميزات "سلو" أنه يُحفظ لمدة طويلة في ظروف عادية، دون أن يطرأ على نكهته أي تغيير أو تنقص جودته الغذائية، مما يشجع العائلات المغربية على إعداد كميات كبيرة ليدوم طوال شهر الصيام، ويعتبر بذلك أهم العادات الغذائية.

وحسب الحاجة نعيمة (65 سنة)، فإن "طريقة تحضير سلو تختلف من منطقة إلى أخرى، لكنها تشترك في المكونات نفسها".

في البداية يتم قلي اللوز أو الفول السوداني بعد سلقه وإزالة قشرته، مع الاحتفاظ ببعض منه للتزيين، وبعدها يُشرع في تحمير الطحين (الدقيق) والزنجلان إلى أن يأخذ الطحين لونا يميل إلى البني.

بعدها يُطحن اللوز والزنجلان و"النافع" ويوضع في صحن كبير ليخلط بمكونات أخرى، منها الرقيق المحمر وحبات السمسم و"القرفة" وقليل من "المستكة الحرة"، ثم يخلط هذا المزيج جيدا ويضاف إليه الزيت والزبدة والعسل رويدا رويدا إلى أن يمتص الخليط الزبدة.
وتتفنن المغربيات في إضافة عدد من اللمسات الجديدة على "سلو"، لكن دون أن يفقد أصالته، ومن أشهرها، كما تقول سعيدة أمل (32 سنة) للأناضول: "إضافة زيت الزنجلان وزيت اللوز إلى المكونات".


لكل المناسبات السعيدة


هذا الطبق المغربي بامتياز، والذي لا يخلو منه بيت في الشهر المبارك، لا يرتبط فقط برمضان، وإنما بعدد من المناسبات السعيدة، منها العقيقة، حيث يقدم فيها إلى الضيوف داخل أكياس صغيرة مزينة.

ومع تناوله في رمضان يبدو وكأن كل مغربي يريد في أعماقه أن يحتفل في هذا الشهر الفضيل بولادة إنسان جديد مقبل على الطاعات مستعد للعطاء وتبادل المنافع والخيرات.
وعامة، يزخر المطبخ المغربي بمجموعة من الأطباق الشهية والأصيلة التي حجزت لها مكانا ضمن قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو).
ويعد المطبخ المغربي من أكثر المطابخ تنوعا في العالم، بفضل كونه مزيجا من المطبخ المغاربي والمشرقي والأمازيغي والعربي والإفريقي والمتوسطي والأندلسي والصحراوي، كما تأثر وأثر في المطبخ الأوروبي في الفترات الحديثة.