بالتزامن مع زيارة ترامب.. أرامكو السعودية تبحث التوسع بأميركا على مدى 10 سنوات

تم النشر: تم التحديث:
ARAMCO
Hamad I Mohammed / Reuters

قال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية أرامكو السعودية اليوم السبت 20 مايو/أيار 2017 إن الشركة تبحث عن فرص للتوسع في الولايات المتحدة على مدى العشر سنوات المقبلة وإنها ترغب في تطوير أعمال مصفاة التكرير موتيفا التي تملكها هناك.

وقال على هامش مؤتمر لمديري الشركات الأميركية والسعودية بالتزامن مع زيارة الرئيس دونالد ترامب إلى الرياض "موتيفا شيء ندرسه بجدية للنظر في توسيع نطاق حضورنا في الولايات المتحدة."

وأضاف "من خلال استثمارنا هناك نتطلع في السنوات العشر القادمة للتوسع في الولايات المتحدة والوقوف على فرص أكبر للنمو.. نتفقد التكرير والبتروكيماويات على حد سواء."

كانت موتيفا في بادئ الأمر مشروعاً مشتركاً بين أرامكو ورويال داتش شل لكن الشريكين يعتزمان تقسيم المشروع في الربع الثاني من 2017. وفي إطار الصفقة تدفع أرامكو 2.2 مليار دولار إلى شل.

وفي وقت سابق اليوم قال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية إن الشركة تتوقع توقيع صفقات قيمتها 50 مليار دولار مع شركات أميركية في إطار مسعى لتنويع موارد اقتصاد المملكة المعتمد على صادرات النفط.

وكان الناصر يتحدث خلال مؤتمر يحضره العشرات من المديرين التنفيذيين للشركات الأميركية والسعودية. وأوضح أن من المقرر توقيع 16 اتفاقاً مع 11 شركة تشمل مذكرات تفاهم لمشاريع مشتركة. كان مسؤولون قالوا في وقت سابق إن العديد من الاتفاقات هو بلورة لخطط معلنة من قبل.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر مطلعة أن أرامكو السعودية ستوقع صفقات مع 12 شركة أميركية، اليوم السبت أثناء زيارة ترامب، موضحةً أن الصفقات المزمعة مع شركات أميركية كبرى مثل "شلمبرجر، وهاليبرتون وبيكر هيوز ووذرفورد لخدمات حقول النفط تأتي في إطار سعي شركة النفط العملاقة لتطوير التصنيع المحلي".

وأضافوا أن أرامكو ستوقع أيضاً صفقات مع جنرال إلكتريك ومع شركات الحفر ناشونال أويلويل فاركو ونابورز أندستريز وروان وغيرها.

وعملت الشركات الأميركية تقليدياً مع أرامكو في مشاريع ضخمة حيث تولت تقديم الخدمات الاستشارية وإدارة المشاريع للمحافظة على طاقة إنتاج النفط في قطاع المنبع والحفر وبناء مصافي التكرير. وقال أحد المصادر "هذه الشراكات (الجديدة) ستعزز الاستثمار الثنائي باتجاه التوطين."

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي وقعت أرامكو اتفاقات مع شركتي الحفر روان ونابورز لإقامة مشاريع مشتركة في إطار برنامج "اكتفاء".

وسيساعد "اكتفاء" على توفير 500 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة للسعوديين وهو جزء رئيسي من خطة الإصلاح الاقتصادي السعودية "رؤية 2030" التي تضطلع أرامكو بدور كبير فيها على صعيد تطوير المشاريع الصناعية مع محاولة السعودية تنوي