مهووس بالتنظيف والترتيب؟ إذاً فأنت مريض.. 6 عادات تعني إصابتك بـ"الأتاكسوفوبيا"

تم النشر: تم التحديث:
CLEANING
Peopleimages via Getty Images

يحب كثيرون ترتيب وتنظيم الأماكن من حولهم، وقد يثير غضبهم قلة الترتيب أو الفوضى، وهذا الغضب طبيعي، ما لم ترافقه علامات أشد لدرجة تحوّله إلى حالة من الفوبيا، تدعى "أتاكسوفوبيا".

فما هي الفوبيا؟

هي الخوف الشديد من أشياء، وأشخاص أو نشاطات معينة، يكون هذا الخوف غير منطقي، ولا سبب له، ويجبر المصاب به إلى الابتعاد عن العامل المسبب للخوف بأي شكل.


تعريف الأتاكسوفوبيا


هي واحدة من أنواع الفوبيا التي تخص نظرة الشخص إلى ما حوله وتُعَرّف الأتاكسوفوبيا على أنها الخوف الشديد من عدم الترتيب والقلق المَرَضي من الفوضى.


ملازمة البيت والصدمات من أهم الأسباب




200365354003

تعد المورثات والبيئة المحيطة العامل الرئيس لحدوث أي نوع من أنواع الفوبيا، وغالباً ما تتطور الفوبيا بعد حَدَث خارجي مهم، وتُعَدّ من أعراض الصدمة، وتتأثر كذلك بوجود أقارب أو العيش مع أشخاص يملكون الأعراض نفسها.

ويُضاف إليها في حالة الأتاكسوفوبيا، عيش الشخص لفترة معينة لوحده في بيت خاص به، حيث لا يوجد عدد كبير من الناس يغيرون مكان الأشياء، أو قضاء وقت طويل في البيت والشعور بمسؤولية الحفاظ على رتابته ونظافته، وبالنسبة للأم التي تبذل جهداً كبيراً في العناية بمنزلها؛ فإنها تُصاب بالأتاكسوفوبيا كتطور لهذا الجهد، ويترافق ذلك مع إهمال باقي أفراد العائلة لأهمية الترتيب.


6 علامات تشير إلى الإصابة بالأتاكسوفوبيا




690349599

هناك مجموعة كبيرة من الأسباب تجعل الإصابة بالفوبيا ممكنة، لكن للأتاكسوفوبيا 6 علامات محددة تشخص الحالة:

1- إذا كانت نوبات الهلع لديك تظهر إثر مسبب بسيط لا يُعتَبَر فوضى بالنسبة للجميع عداك، مثل رؤية مجموعة أوراق موضوعة بشكل فوضوي .

2- إذا كنت تستغرق وقتاً طويلاً في ترتيب مكتبك أو طاولتك بغرض مهمة معينة، مثل الدراسة أو العمل عليه؛ ما يجعل وقت الترتيب يفوق الوقت المخصص للعمل.

3- أما إعادة ترتيب الغرفة أو الوسط المحيط بفارق فترات زمنية قصيرة فإنه عامل مسبب إن ترافق مع حالة من القلق خارج أوقات الترتيب.

4- إصابة الأم بنوبات غضب عند وجود أولادها في غرف غير مرتبة، أو عند استعمالهم أدوات وإعادتها إلى غير أماكنها.

5- إذا شعرت بحالة قلق خلال التواجد لفترة طويلة خارج مكان العمل أو المنزل.

6- الشعور بالرغبة الشديدة بترتيب أي مكان تُصادَف فيه حالة من الفوضى مهما كانت بسيطة ومهما كان المكان غير مناسب لبدء عملية ترتيب.


خيارات العلاج


تُعَدّ أول الخيارات في علاج الأتاكسوفوبيا العلاج السلوكي المعرفي CBT، ومن خلاله يتمّ حضّ المصاب على إدراك سلبية تصرفاته وأثرها في نشاطه اليومي.

فإذا ما اقتنع بسلبية خوفه؛ تُتاح الفرصة لزرع أفكار إيجابية وبديلة تمنع الشعور بالخوف الشديد من العودة، وتُجرى بشكل جلسات فردية أو مجموعات، ومن قبل مختص بالعلاج السلوكي المعرفي.

أما استراتيجيات الاسترخاء، فهي الخيار الثاني والمهم في عملية العلاج، ويتم من خلالها إقناع المصاب بأهمية الاسترخاء لفترات معينة من النهار؛ ليقدّر شعور الراحة بعدم التفكير بما يقلقه، ويبدأ مصابو الأتاكسوفوبيا بإهمال حالة عدم الترتيب رويداً رويداً، وبشكل بطيء حتى يصبح مظهر عدم الترتيب عادياً لا يولّد لديهم أي نوبات هلع، ولاتزال العلاجات الدوائية على قائمة الخيارات إلا أنها أقل تأثيراً في حالة الأتاكسوفوبيا.