وزير إسرائيلي يدعو لاغتيال الأسد والتفرُّغ لـ"رأس الثعبان".. وهذا ما يخشاه في سوريا

تم النشر: تم التحديث:
BASHAR ASSAD
Sana Sana / Reuters

دعا وزير إسرائيلي، اليوم الثلاثاء 16 مايو/أيار 2017 إلى اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال وزير البناء والإسكان، يؤاف غالانت"، خلال حديثه في مؤتمر عقد في مدينة القدس المحتلة: "باعتقادي، لقد حان الوقت لاغتيال الأسد، الأمر بهذه البساطة".

ونقل موقع "تايمز أوف إسرائيل"، الإخباري المستقل، عن غالانت قوله: "لا مكان له (الأسد) في هذا العالم".

وتابع غالانت، وهو ضابط إسرائيلي متقاعد: "واقع الحال في سوريا هو أنهم يعدمون الناس، ويستخدمون الأسلحة الكيماوية في هجمات مباشرة ضدهم، والتطرف الأخير كان إحراق جثثهم، وهو أمر لم نره منذ 70 عاماً"، في إشارة إلى "المحرقة النازية".

وقتل أكثر من مئة مدني، وأصيب أكثر من 500 غالبيتهم أطفال، في هجوم بالأسلحة الكيماوية شنته طائرات النظام، على بلدة "خان شيخون" بريف إدلب، الشهر الماضي، وسط إدانة دولية واسعة.

وأشار غالانت إلى أن أفعال الأسد في سوريا تصل إلى حد "الإبادة الجماعية حيث تم قتل مئات الآلاف".

وقال إن اغتيال الأسد سيكون بمثابة "قطع ذيل الثعبان"، مضيفاً: "بعد ذلك ينبغي التفرغ للرأس وهو طهران (العاصمة الإيرانية)".

وكانت إسرائيل قد أيدت الهجمات الأميركية على مواقع تابعة للنظام السوري الشهر الماضي.

وكثيراً ما قالت إسرائيل على لسان كبار مسؤوليها، ومنهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، إنها لا تريد لسوريا أن تتحول إلى قاعدة إيرانية بعد انتهاء الأحداث الداخلية.

وتستهدف إسرائيل من وقت لآخر مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري، وخاصة في محيط دمشق وفي القنيطرة جنوبي البلاد؛ حيث تشهد تلك المناطق تواجداً كبيراً لعناصر حزب الله اللبناني الذي يقاتل مع النظام في سوريا منذ عام 2013.