إيفانكا ترامب رئيسة أميركا المقبلة.. هذا ما تحاكيه الرغبة السياسية للابنة المدللة في البيت الأبيض

تم النشر: تم التحديث:

هل ستصدق التكهنات وتصبح ابنة أبيها المدللة "إيفانكا ترامب" رئيسة الولايات المتحدة المقبلة؟

ربّما لن يكون الخبر صادماً بعد سنوات، فقد عُيّنت الابنة الأولى مؤخراً مساعدة لأبيها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فتشغل منصباً رسمياً دون أن تتقاضى أجراً عليه.

ويعرض علماء نفس ومحللون سياسيون وأكاديميون هذه التكهنات في فيلم وثائقي، حول ما إذا كانت هناك رغبة لإيفانكا في أن تصبح رئيسة أميركا المقبلة.

فيما ستبث القناة الرابعة البريطانية هذا الفيلم، الذي سيقدمه المحرر الصحفي مات فراي، وفق ما ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وتقول الصحفيّة الاستقصائية البريطانية فيكي وارد، التي كانت قد حاورت كلاً من الرئيس الأميركي وابنته الكبرى، "لن أُفاجأ على الإطلاق إن كان لديها (إيفانكا) طموحات سياسية".

وأضافت وارد في إشارةٍ إلى أن إيفانكا لديها طبيعة قتالية مثل أبيها: "ذات مرة حين وصفت أباها لي، قالت: أبي مخلصٌ بشدة، وطيب، وهو بنَّاءٌ مهتمٌ بالتفاصيل أكثر مما تعتقد، لكن إذا أسأت إليه، سيرد لك الإساءة".

وتابَعَت وارد: "قالت ذلك باستحسانٍ شديد. إنها مؤمنةٌ بما تقوله".

وتُعتَبَر إيفانكا، سيدة الأعمال، وعارضة الأزياء ونجمة برامج تلفزيون الواقع سابقاً، ذات تأثيرٍ مُلطِّفٍ على والدها.

ويزعم بعض المُعلِّقين أن إيفانكا، المدافعة عن المساواة بين الجنسين ووضع حدٍّ للتغيُّر المناخي، تساعد في تلطيف الصورة العامة لأبيها الذي كان قد وصف النساء من قبل بأنهن "غبيات"، و"خنازير سمينة".

ولا تحمل إيفانكا ترامب أي صفةٍ رسمية في البيت الأبيض، لكنَّها أصبحت واحدةً من أبرز الشخصيات العامة في إدارة ترامب خلال 50 يوماً فقط.