اختفاء لوحة مشروع افتتحه السيسي بعد ساعات من زيارته؟.. سرقة أم بمعرفة "المقاولون العرب"؟

تم النشر: تم التحديث:
SSSS
social medıa

بعد ساعات قليلة من افتتاح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أحد مشروعات البنية التحتية في مدينة جرجا بمحافظة سوهاج، بصعيد مصر، الأحد 14 مايو/أيار 2017، اختفت لوحة الافتتاح، حيث انتزعت اللوحة الرخامية التي وضعتها هيئة الطرق والكباري، بينما ظلَّ باقي جسم اللوحة المشيد بالخرسانة.

وتضاربت الأنباء حول اختفاء اللوحة، ففي الوقت الذي اعتبر بعض المسؤولين ورواد الشبكات الاجتماعية أن اللوحة سرقت، نفى محافظ سوهاج هذه الرواية.

وتساءل أهالي المنطقة عن المتسبب في عملية اختفاء اللوحة التي تحمل اسم السيسي، وحمّل عدد من الأهالي المسؤولية لمحافظة الإقليم الدكتور أيمن عبدالمنعم، لأنه كان غاضباً من عدم وضع اسمه على اللوحة، فأصدر تعليمات لمجلس مدينة جرجا باستبدال اللوحة بأخرى، يكون اسمه محفوراً فيها، بحسب صحيفة الوطن المقربة من السلطات المصرية

وقال هاني جابر حماد، مدير قسم بإدارة جرجا التعليمية، إن عملية سرقة لوحة الافتتاح التي تحمل اسم "السيسي" عملية مؤسفة جداً، وبعد حضور أعلى قيادات الدولة من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وبعض الوزراء، وبعد افتتاح مشروع ضخم تكلف ما يقرب من نصف مليار جنيه.

من جانبه، أكد أحد المهندسين بشركة المقاولون العرب في موقع عمل محور جرجا -فضَّل عدم ذكر اسمه- أن هيئة الطرق والكباري هي من صممت اللوحة الخاصة بافتتاح المحور، وشركة المقاولون هي من وضعتها في منتصف الكوبري، مرجحاً أن يكون سبب اختفائها هو سرقتها من قبل الأهالي.

المحافظ ينفي

ومن جانبه نفى أيمن عبدالمنعم، محافظ سوهاج، هذه الرواية، واعتبر أن ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن سرقة اللوحة لا أساس له من الصحة.

وأضاف المحافظ: "تبيَّن من الفحص أن مهندس شركة "المقاولون العرب"، المسؤولة عن تنفيذ المشروع أزال اللوحة، وتحفظ عليها لحين إنهاء إجراءات تسليم وتسلم المشروع للهيئة العامة للطرق والكباري، خوفاً عليها من العبث، بحسب صحيفة التحرير.

ويزور الرئيس المصري عدداً من محافظات الصعيد لافتتاح بعض المشروعات التنموية في المنطقة، التي تعد الأفقر في البر المصري.