حفيدة زعيم مصري ناضل لاستقلال بلاده من الاحتلال البريطاني تلقَى حتفها بحادث سير

تم النشر: تم التحديث:
WWW
Social media

ما زالت الأجهزة الأمنية المصرية تجري البحث عن سائق مركبة تسبَّب في مقتل فتاة عمرها 19 عاماً، بسرعته الزائدة، التي بسببها سقطت سيارته فوق سيارة الضحية وزميلها.

الفتاة التي لقيت حتفها التي تسمى نور أحمد، والتي كانت تدرس بالجامعة الأميركية بالقاهرة، اتَّضح أنها حفيدة للزعيم المصري الراحل محمد فريد.

ss

وبحسب صحف مصرية، وقع الحادث في شارع التسعين بالتجمع الخامس، شرقي القاهرة، الأحد 14 مايو/أيار 2017، عندما كانت حفيدة الزعيم الراحل تستقل سيارتها برفقة زميلها، وأثناء سيرهما بالسيارة هدَّأت من سرعتها لتخطِّي مطب صناعي، إلا أن شاباً كان يستقل سيارته بسرعة جنونية لم ير المطب، فارتفعت السيارة في الهواء وسقطت أعلى سيارة الضحية، وفرَّ المتهم هارباً، وتم نقل المجني عليها للمستشفى لإسعافها، ولكنها فارقت الحياة في اليوم التالي.

وأدلى شهود عيان بأوصاف السيارة والشاب قائدها، وأكدوا أن السيارة المتسببة في الحادث كانت تسابق سيارة أخرى بنفس الشارع.

مَن محمد فريد؟

الزعيم محمد فريد من مواليد 20 يناير/كانون الثاني 1868 في القاهرة، خلف الزعيم الراحل مصطفى كامل في رئاسة الحزب الوطني القديم، وناضل في سبيل القضية المصرية وحصول مصر على الاستقلال التام من الاحتلال البريطاني.

s

أنشأ محمد فريد مدارس ليلية في الأحياء الشعبية لتعليم الفقراء وكبار السن الأميين مجاناً، وقام بالتدريس فيها رجال الحزب الوطني القديم، الذي أسسه مصطفى كامل وأنصاره من المحامين والأطباء الناجحين، وذلك في أحياء القاهرة، ثم بدأت تنتشر في الأقاليم، وتوفي في عام 1919.