البالغون عرضة أيضاً لمرض "نقص الانتباه وفرط النشاط".. 6 أسئلة قد تكشف إصابتك بالاضطراب النفسي

تم النشر: تم التحديث:
LIBRARY DISTURBED
RossHelen via Getty Images

كشفت دراسةٌ جديدةٌ أنَّ "اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط" لدى البالغين أكثر شيوعاً مما كان يُعتقد في السابق، على الرغم من عدم تشخيص المصابين به في معظم الأحيان.

وبحسب الدراسة التي نُشرت في دورية Jama Psychiatry للطب النفسي، فإن هناك زيادة في أعداد البالغين الذين ثبتت إصابتهم بـ"اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط"، والتي كانت تُعتبر حالةً نادرةً للغاية في السابق.

وكان يُعتقد أن الأطفال يمثلون الشريحة الأساسية للمصابين بهذا المرض، وتتمثل أعراضه في عدم القدرة على اتباع الأوامر أو السيطرة على التصرفات، وإيجاد صعوبة في الانتباه للقوانين.

ومنذ وقتٍ قريب، قدَّر الباحثون أنَّ نحو 2-5% من إجمالي السكان يعانون هذا الاضطراب. لكنَّ الدراسة الجديدة تقترح أن يكون الاضطراب أكثر انتشاراً بين البالغين مما كان يعتقد الباحثون، بحسب موقع Business Insider.

ويُرجِع الباحثون أسباب ارتفاع معدلات المصابين، بصورةٍ جزئية على الأقل، إلى حقيقة عدم قيامنا بالكثير في السابق من أجل كشف وجود الاضطراب لدى البالغين.

ومن أجل المساعدة في تشخيص الحالات المصابة بشكلٍ أفضل، قدَّم الباحثون القائمون على الدراسة قائمة جديدة من أسئلةٍ تُساعد الأطباء في الكشف عن حالات الاضطراب لدى البالغين. ووُضِعَت الأسئلة بناءً على أحدث تعريفٍ جرى التوصُّل إليه للحالة، وذلك كما جاء في أحدث نسخةٍ من الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات النفسية، وهو الدليل الذي يُشار إليه في كثيرٍ من الأحيان بـ"الكتاب المقدس" للطب النفسي.

وفيما يلي قائمة الأسئلة التي يرى الباحثون أنَّها تُساعد على الكشف عن حالات "اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط" لدى البالغين بسهولةٍ وفاعلية:

1- إلى أي حدٍ تُواجه صعوبةً في التركيز على ما يقول الناس لك، حتى عندما يوجهون حديثهم إليك بشكلٍ مباشر؟

2- كم مرةً تُغادر مقعدك في أثناء الاجتماعات أو المواقف الأخرى التي تستدعي منك البقاء جالساً بمقعدك؟

3- إلى أي مدى تُواجه صعوبةً في الاسترخاء والتخلُّص من التوتر عندما تقضي وقتاً بمفردك؟

4- في أثناء المحادثات، كم مرةً تجد نفسك تُنهي الجمل للأشخاص الآخرين الذين تتحدَّث معهم قبل أن يتمكَّنوا حتى من إنهائها بأنفسهم؟

5- إلى أي مدى تؤجل تنفيذ الأشياء حتى اللحظة الأخيرة؟

6- إلى أي مدى تعتمد على الآخرين في الحفاظ على نظام حياتك والاهتمام بالتفاصيل؟



library disturbed

ويُمكن الإجابة عن كل سؤالٍ بـ: "مطُلقاً - نادراً - أحياناً - كثيراً". ويمكن تحويل الإجابات إلى قيمٍ رقمية يستخدمها الباحثون للكشف عن الحالات المصابة بالاضطراب. (ولا تمتلك جميع الإجابات القيمة الرقمية نفسها. وعلى الطبيب المختص أن يقوم بإجراء التشخيص وتحديد مدى الحاجة إلى تشخيصٍ مفصلٍ أو أدويةٍ علاجية).

وخلال عملية تطوير واختبار هذه المقاييس، قال الباحثون إنَّهم يُقدِّرون تأثُّر نسبة 8.2% من البالغين بـ"اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط". واحتسبوا هذه النسبة عن طريق تقييم العديد من المُحاورين السريريين لإجابات المشاركين في عددٍ من المسوح الصحية، اعتماداً على تعريف "اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط" في الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات النفسية.

وبحسب تعليقٍ نُشِر رفقة الدراسة في دورية Jama Psychiatry، لا تُعتبر قائمة الأسئلة الجديدة مقياساً متكاملاً لأعراض هذا الاضطراب؛ إذ يتعلَّق اثنان من الأسئلة بصورةٍ أكبر بالتسويف والإرجاء، وقدرة الشخص على الحفاظ على نظام حياته بنفسه، ولا تُعتَبَر هذه الصفات من بين أعراض الاضطراب رسمياً.

لكنَّ الباحثين القائمين على الدراسة يرون أنَّ هذه الأعراض تساعد في تشخيص الحالات المصابة بالاضطراب بين البالغين أكثر من الأعراض المُحدَّدة في التعريفات الطبية السابقة.

وأضاف كاتبو التعليق على الدراسة أنَّ هذه الاكتشافات والنتائج تساعدنا في التحقُّق من أنَّ رؤيتنا للاضطراب ما زالت مبنيةً على ما نتوقعه من الأطفال في سنٍ مبكرة، وهو ما يعني أنَّ التعريف الحالي للمرض لا يزال غير مناسبٍ للكشف عن حالات الإصابة بين البالغين. وهذا ما قد يفسر اعتقاد الباحثين أنَّ هناك أعداداً كبيرة من المصابين بالاضطراب لم يتم تشخيصهم بعد.