السعودية تعتقل 46 عضواً بخلية إرهابية لضلوعهم في هجوم على الحرم النبوي بالمدينة المنورة

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

قالت المملكة العربية السعودية، الأحد 30 أبريل/نيسان، إنها اعتقلت 46 عضواً في خلية إرهابية مسؤولة عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف المسجد النبوي خلال فصل الصيف الماضي وأُلقي باللوم فيه على تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضحت وزارة الداخلية السعودية في بيان رسمي أنه تم القبض على 46 شخصاً، بينهم 14 أجنبياً لارتباطهم بخلية "إرهابية" على صلة بمحاولة استهدف المسجد النبوي العام الماضي.

وغردت الوزارة على صفحتها الرسمية بموقع تويتر قائلة:

وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية بأنه تمت مداهمة وكرين لخلية إرهابية بمحافظة جدة، أحدهما شقة سكنية بحي النسيم والقبض فيها على المدعو حسام صالح سمران الجهني، والثاني عبارة عن استراحة بحي الحرازات، استخدمت كمأوى ومعمل لتصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة، وإقدام الإرهابيين خالد غازي حسين السرواني، ونادي مرزوق خلف المضياني العنزي بتفجير نفسيهما أثناء مداهمتها، وامتداداً للتحقيقات المستمرة التي تباشرها الجهات الأمنية في أنشطة هذه الخلية، فقد توصلت إلى نتائج مهمة كشفت عن تورطها المباشر في جرائم إرهابية أخرى.

وأكد المتحدث الإعلامي باسم وزارة الداخلية أن ثبت علاقة هذه الخلية بالعمل الإرهابي الآثم الذي استهدف المصلين في المسجد النبوي الشريف بتاريخ 29/9/1437هـ، وذلك بتأمين الحزام الناسف المستخدم في هذه الجريمة وتسليمه للانتحاري نائر مسلم حمّاد النجيدي - سعودي الجنسية، الذي فجّر نفسه عندما اعترضه رجال الأمن وحالوا دون تمكنه من دخول المسجد النبوي الشريف، ما نتج عنه مقتله، واستشهاد 4 من رجال الأمن وإصابة 5 آخرين من رجال الأمن.

كما ثبت تورطهم في العمل الإرهابي الذي وقع في باحة مواقف مستشفى الدكتور سليمان فَقِيه بمحافظة جدة بتاريخ 28 / 9 / 1437هـ من خلال تأمين الحزام الناسف للانتحاري عبدالله قلزار خان - باكستاني الجنسية الذي فجر نفسه بعد اشتباه رجال الأمن في وضعه وتحركاته المريبة ومبادرتهم باعتراضه للتحقق من وضعه، ونتج عنه مقتله، بحسب بيان الداخلية السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزارة الداخلية قولها إن المشتبه بهم بينهم أجانب وسعوديون وإنهم اعتقلوا في مدينة جدة.