محكمة مصرية تقضي بإعدام 3 مصريين بينهم الداعية وجدي غنيم.. ومنع 5 آخرين من السفر لتركيا وقطر

تم النشر: تم التحديث:
WAGDY GHONEIM
social media

قضت محكمة مصرية، اليوم الأحد 30 أبريل/نيسان 2017 بإعدام الداعية الإسلامي وجدي غنيم و2 آخرين، إثر إدانتهم بارتكاب أعمال عنف وتحريض عليها، وفق مصدر قضائي.

وقال المصدر مفضلاً عدم ذكر اسمه كونه غير مخول له الحديث للإعلام، إن "محكمة جنايات القاهرة، قضت بإعدام كل من وجدي غنيم (غيابياً)، ومتهمين اثنين (حضورياً)".

كما قضت في نفس القضية بمعاقبة 5 آخرين، بينهم متهم غيابي، بالسجن المؤبد 25 عاماً، وعقب تنفيذ العقوبة يتم تحديد إقامتهم، وحظر سفرهم إلى دول قطر وتركيا وسوريا لمدة 5 سنوات.

وعقب الحكم أكد القاضي شعبان الشامي رئيس المحكمة أن هذا "أول إجراء احترازي يتم تطبيقه".

وفي جلسة 2 أبريل/نيسان الجاري، قررت محكمة جنايات القاهرة، إحالة أوراق كل من وجدي غنيم (غيابياً)، ومتهمين اثنين (حضورياً) لمفتي البلاد".

وتضم القضية 8 متهمين (2 غيابياً و6 حضورياً). ويواجهون اتهامات بـ"الانتماء لجماعة إرهابية وارتكاب أعمال عنف والتحريض عليها بحق مؤسسات الدولة".

وأوضح عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، المشير أحمد، أن الحكم أولي قابل للطعن عليه أمام محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون في البلاد) خلال 60 يوماً للمتهمين الحضوري، والغيابي يحق له في حالة إلقاء القبض عليه أو تسليم نفسه إعادة إجراءات المحاكمة من جديد.

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على 6 متهمين في مايو/أيار 2015، قبل إحالتهم إلى المحكمة من قبل النيابة العامة في أبريل/نيسان 2016.

وقال أحمد سعد محامي المتهمين، في تصريح سابق، إن "الاتهامات الموجهة لموكليه عبثية ليس لها أساس من الصحة والمحكمة استخدمت أقصى درجات العقوبة".

ووجدي غنيم، نسب له بيان في مطلع أبريل/نيسان الجاري، أعلن من خلاله تجميد عضويته بجماعة الإخوان، سُجن في مصر أكثر من مرة في تهم ارتبط أغلبها باتهامه بـ"الانتماء لجماعة محظورة في مصر"، قبل أن يرحل عنها إلى عدة دول..