إسرائيل تفتح باب المفاوضات مع الأسرى المضربين عن الطعام.. لكن بشرط

تم النشر: تم التحديث:
MARWAN BARGHOUTHI
Nir Elias / Reuters

قالت اللجنة الإعلامية لإضراب المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، الأحد 30 أبريل/نيسان 2017، إن بوادر بدأت منذ يوم أمس، لفتح باب المفاوضات بين إدارة السجون والمعتقلين.

وأضافت اللجنة في بيان صحفي، وصل الأناضول نسخة منه، إن إدارة السجون تشترط إتمام عملية المفاوضات بدون قائد الإضراب، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" مروان البرغوثي.

وأوضحت اللجنة أن مصلحة السجون تواصل عملية النقل بحق قيادة الإضراب.

بدوره قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، في ذات البيان: "إن على السلطات الإسرائيلية التعامل مباشرة مع قائد الإضراب مروان البرغوثي، لتنخرط بقية اللجان في عملية التفاوض حتى بلورة صيغة تستند إلى الإقرار بحقوق الأسرى المُعلن عنها".

ويخوض مئات المعتقلين الفلسطينيين منذ 17 أبريل/نيسان الجاري، إضراباً مفتوحاً عن الطعام، للمطالبة بتحسين ظروف حياتهم في السجون الإسرائيلية.

ويقود الإضراب، مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، المعتقل منذ 2002.

وتعتقل إسرائيل نحو 6500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.