ترامب يحتفل بمرور الـ100 يوم الأولى من حكمه ويعتبرها الأكثر نجاحاً في تاريخ أميركا.. وبهذه الطريقة انتقص من قدر الإعلاميين

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
U.S. President Donald Trump appears on stage at a rally in Harrisburg, Pennsylvania, U.S. April 29, 2017. REUTERS/Carlo Allegri | Carlo Allegri / Reuters

بدأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم السبت 29 أبريل/نيسان 2017 في الاحتفال بمرور 100 يوم على رئاسته مع أنصار في تجمع شبيه بتجمعات الحملة الانتخابية بإعلان إنجازاته المبدئية ومهاجمة منتقديه.

وأبلغ ترامب حشداً في ولاية بنسلفانيا أنه بدأ للتو في تنفيذ وعوده خلال الحملة الانتخابية. وهاجم ترامب مراراً وسائل الإعلام "غير الكفؤ وغير الأمينة" قائلاً أنها لا تقول الحقيقة بشأن إنجازات إدارته.

وقال ترامب في هاريسبرج في بنسلفانيا "إدارتي تنفذ وعودها كل يوم لشعب بلادنا العظيم. أننا نفي بوعد تلو الآخر وبصراحة الناس سعداء فعلاً بذلك".

ونُظم هذا الحشد في نفس اليوم الذي نُظمت فيه مسيرة بشأن المناخ والتي طوق خلالها آلاف المحتجين البيت الأبيض كما تزامن أيضاً مع العشاء السنوي لرابطة مراسلي البيت الأبيض في واشنطن.

واختار ترامب وموظفوه عدم حضور هذا الحفل بسبب ما وصفه بأسلوب الصحافة غير النزيه في المعاملة. وقال ترامب أنه يشعر بسعادة لعدم حضوره الحفل.

وهذا الاجتماع هو حدث تقليدي لرؤساء الولايات المتحدة، والذي قرر ترامب مقاطعته، لاعتباره أنه لاقى معاملة سيئة من وسائل الإعلام.

وقال وسط صيحات استهجان عالية من الحشد "عدد كبير من ممثلي هوليود ووسائل الإعلام بواشنطن يسلون بعضهم في قاعة للرقص بأحد الفنادق في عاصمة بلادنا الآن".
وأضاف "لو أن مهمة وسائل الإعلام أن تكون صادقة وتقول الحقيقة لاستحقت وسائل الإعلام درجة فاشل جداً جداً".

وذكر ترامب بعضاً مما وصفه بإنجازاته الرئيسية الأولى ومن بينها النجاح في التصديق على قاضي المحكمة الأميركية العليا نيل جورسوتش وإلغاء قوانين كثيرة بشأن البيئة وقطاع الأعمال.

وأشار أيضاً إلى تعزيز إجراءات الأمن والذي أدى إلى تراجع حاد في عمليات العبور غير القانونية للحدود الجنوبية.

وقال ترامب "العالم بدأ يتلقى الرسالة وهي أنك إذا حاولت دخول الولايات المتحدة بشكل غير قانوني ستُضبط وتُعتقل وترحل أو تُسجن".

وتجاهل ترامب إخفاقه في تحقيق انتصارات تشريعية رئيسية بشأن وعوده الأساسية خلال حملته الانتخابية مثل إلغاء وتغيير قانون الرعاية بأسعار معقولة وبناء جدار على الحدود مع المكسيك. وأوقفت المحكمة أيضاً حظراً فرضه ترامب على القادمين من سبع دول إسلامية.

وألقى ترامب باللوم على الديمقراطيين في هذه الإخفاقات التشريعية حتى الآن وقال إن كل وعوده ستُنفذ في نهاية المطاف.

وقال "سنبني الجدار وعلى الناس ألا يقلقوا منه".

وقال بعض الأنصار في الحشد أنهم مستعدون لإعطاء ترامب مزيداً من الوقت.

وكان ترامب قال في شريط فيديو بثه البيت الأبيض في وقت سابق إن "المئة يوم الأولى من إدارتي هي ببساطة الأكثر تتويجاً بالنجاح في كامل تاريخ" الولايات المتحدة.

لكن الرئيس الأميركي الـ45 للولايات المتحدة الذي أثار فوزه على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون صدمة في العالم، يجد صعوبة في الوفاء بوعوده الانتخابية.

ووقع ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض عشرات المراسيم الرئاسية لإلغاء التدابير المتخذة في عهد باراك أوباما في مجال الصناعة والبيئة والتنقيب عن النفط والغاز، وهي جهود لقيت ترحيباً من الجمهوريين.

وفي هذه المحطة من ولايته، يعتبر ترامب الرئيس الأميركي الأدنى شعبية في التاريخ الحديث لاستطلاعات الرأي، ولو أن قاعدته الانتخابية بقيت ثابتة في دعمها له.

ووصفت المعارضة الديمقراطية الجمعة بداية ولاية ترامب بأنها كارثية وشهدت انعدام استقرار متزايداً وفشلاً تشريعياً ووعوداً لم تتحقق.