الملك سلمان يلتقي الرئيس اليمني وسط مظاهرات غاضبة وانتقادات إماراتية لإقالته مسؤولين في عدن

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

استقبل الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت 29 أبريل/نيسان 2017، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في القصر الملكي بجدة. وجاء اللقاء وسط جو مشحون اشتد بعد إقالة الرئيس هادي مسؤولين يمنيين في العاصمة المؤقتة عدن.

وأعقبت القرارات أزمة في مدينة عدن حيث خرجت مظاهرات تطالب بإعادة المحافظ عيدروس الزبيدي المقرب من الإمارات الذي أقاله الرئيس اليمني إلى جانب مسؤول الحزام الأمني وزير الدولة هاني بن بريك، ولم يصدر عن المسؤولين المقالين أي تعليق بعد القرارات.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية سبأ أن الملك سلمان بن عبد العزيز أكد وقوفه إلى جانب الشرعية اليمنية ممثلة بالرئيس هادي ودعم خطواته الرامية للسير باليمن نحو المستقبل.

وتوقع مغردون يمنيون أن لقاء الرئيس اليمني بالعاهل السعودي جاء نتيجة للخلاف على إدارة مدينة عدن العاصمة المؤقتة.

وكان وزير الدولة لشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش إضافة إلى نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الفريق ضاحي خلفان قد شنا هجوما على الرئيس هادي عبر منصة تويتر بسبب قرارات الإقالة.

قرقاش كتب بالتزامن مع صدور القرارات أن قواعد العمل السياسي تتطلب بناء الثقة مع الحلفاء وأن تكن القرارات بحجم قدرات من يتخذها، بينما استخدم ضاحي خلفان لغة جريئة وطالب صراحة بالاطاحة بهادي وشن هجوما شرسا عليه.

وكان خلفان كتب الجمعة 28 أبريل/نيسان 2017، تغريدة جريئة على منصة تويتر طالب فيها بتغيير الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وقال خلفان -بعد ساعات من إقالة الرئيس لمسؤولين يمنيين محسوبين على الإمارات- إن إبعاد هادي ضرورة ملحة لأمن اليمن والمنطقة بأسرها، مضيفاً أن "اليمن بحاجة إلى قائد يجمع ولا يفرق".

وأصدر الرئيس اليمني أصدر ليل الخميس 27 أبريل/نيسان 2017، قراراً قضى بإقالة هاني بن بريك من منصبه كوزير للدولة وإحالته إلى التحقيق.

كما تضمنت قرارات أصدرها الرئيس اليمني، إبعاد عيدروس قاسم الزبيدي من منصبه كمحافظ لعدن وتعيينه سفيراً بالخارجية، المحسوب على الإمارات.

وعُرف الوزير بن بريك بقربه الكبير من القيادة الإماراتية، وكانت معظم تغريداته عبارة عن مديح للقيادة الإماراتية.

وكان بن بريك يعمل إلى جانب منصبه، مسؤولاً للحزام الأمني لمدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن.

وعيّن الرئيس هادي عبدالعزيز عبد الحميد المفلحي محافظاً لمحافظة عدن. كما تم تعيين القاضي جمال محمد عمر وزيراً للعدل والدكتور معين عبد الملك سعيد وزيراً للأشغال العامة والطرق، والدكتورة ابتهاج أحمد الكمال وزيراً للشؤون الاجتماعية والعمل، ومحمد محسن عسكر وزيراً لحقوق الإنسان، والدكتور سمير محسن شيباني نائباً لوزير حقوق الإنسان.