طائرة طبية وفريق إخلاء وسيارة إسعاف خاصة لنقل إيمان.. الإمارات تستعد لعلاج أضخم امرأة في العالم

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

أصدرت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بوزارة الداخلية في دولة الإمارات تأشيرتي دخول لإيمان عبدالعاطي (36 عاماً)، المعروفة إعلامياً بأسمن فتاة في العالم، وشقيقتها شيماء أمس، لتسهيل دخولهما من أجل متابعة حالة إيمان الطبية.

وقال شامشير فاياليل، رئيس مجلس إدارة مجموعة "في بي إس" المالكة لمستشفى برجيل، نقلاً عن صحيفة الاتحاد الإمارتية، أن كل التجهيزات كاملة بالمستشفى والخاصة بنقلها، حيث تم تجهيز طائرة طبية خاصة مستأجرة، مع فريق الإخلاء الطبي، بعد إنجاز الترتيبات اللوجستية وبها جميع المعدات المتعلقة بالطوارئ من التنفس الصناعي، وأسطوانات الأوكسجين، والأدوية، وسيكون هناك حوالي 13 شخصاً مصاحبين للمريضة، بالإضافة إلى الطيار وفريقه، وفق ما ذكرت صحيفة الاتحاد الإماراتية.

من جانبها أكدت شيماء شقيقة إيمان، في تصريحات لصحيفة "اليوم السابع"، أنها تستعد للسفر لدبي خاصة بعد اتهامها مؤخراً بالتسبب في الضرر لأختها واستدعاء الشرطة لها بسبب إعطائها بعض الماء، مضيفة: "لم يعطونا موعداً بعد لسفرنا، ومستشفى سيفي تحاول تشويه صورتي بسبب محاولتي إنقاذ أختي ونقلها لاستكمال العلاج في الإمارات".

وقال الدكتور ياسين الشحات، المدير التنفيذي الطبي في برجيل: "إن المستشفى يقوم حالياً باستعدادات وترتيبات خاصة لاستقبال المريضة وكذلك التنسيق مع الجهات المعنية في أبوظبي لترتيب نقل المريضة من المطار إلى الطابق الأول في المستشفى، حيث العناية المركزة"، مشيراً إلى أن المستشفى يقوم حالياً بالتنسيق مع شرطة أبوظبي لتجهيز سيارة إسعاف خاصة تستوعب حمل 450 كيلوغراماً.

وأكد الطبيب أنه تم استقدام المريضة لعلاجها في أبوظبي بدافع إنساني بحت بعد علمه بتدهور حالتها الصحية هناك، بحسب ما ذكرت صحيفة البيان الإماراتية.

وأشار إلى أن مستشفى برجيل الذي يمتلك أحدث الأجهزة والمعدات والكوادر الطبية تلقى تقريراً طبياً مفصلاً من المستشفى الذي تعالج فيه إيمان في الهند حول الإجراءات الطبية والعمليات الجراحية التي أجريت للمريضة هناك لوضع بروتوكول علاجي لها بمجرد وصولها إلى أبوظبي.

وأوضح أن إيمان ستخضع في أبوظبي للعلاج التحفظي لإنقاص الوزن وعلاج الأمراض المزمنة المصاحبة للسمنة بما فيها الغدة الدرقية، ولن تجري أي عمليات جراحية أخرى، مشيراً إلى أنها أجرت عملية قص المعدة واستئصال المرارة في المستشفى الهندي.