تمثيل يتحول إلى حقيقة.. مذيع لبناني يحاول "شنق" نفسه على الهواء ليُنقل للمستشفى!.. شاهد الصور

تم النشر: تم التحديث:
TALK SHOW
social media

قام المذيع اللبناني سلام الزعتري بمشهد تمثيلي بشنق نفسه، خلال إحدى حلقات برنامجه، اعتراضاً منه على سوء الأوضاع التي يحياها المواطنون، لكن التجربة انقلبت إلى حقيقة.

وخلال تصويره إحدى حلقات برنامجه BBCHI، قام الزعتري بشنق نفسه في تجربة ساخرة، إلا أنه نُقل فوراً إلى المستشفى. فيما أجرى عملية جراحية في يديه، إذ كسرت إحداهما وجُلطت الأخرى.

وقد انتشرت صورتان على الشبكات الاجتماعية للواقعة، إحداها للزعتري وهو يشنق نفسه، وأخرى وهو على سرير بأحد المستشفيات وبجواره زوجته.





فيما أكدت زوجته، جيسكا، في تصريحها لموقع "الفن" صحة الصور المنشورة، مؤكدةً أن خطأ ما جعل الزعتري يقع أثناء تصويره المشهد التمثيلي، ليتم نقله للمستشفى، حيث أجرى عملية جراحية في إحدى يديه التي تعرضت للكسور من منطقة الكوع.

وعقب الحادث، الذي وقع أثناء تصوير حلقة البرنامج مساء 27 أبريل/نيسان، قررت قناة LBCI توقيف هذا الموسم من البرنامج، على أن يعود مرة أخرى بعد رمضان 2017 في موسمٍ جديد. يذكر أن البرنامج كان يتبقى له 4 حلقات فقط في الموسم الحالي.

هذا، وتحدث موقع "النهار" اللبناني عن ابتكار القناة حيلة جديدة للترويج لها عبر هذا الحادث، ولفت إلى قيام القناة مطلع أبريل/نيسان، بالإعلان عن تغيير مقدم برنامج "حسابك عنا" جنيد زين الدين، ليقدم مكانه المذيع وسام حنا، قبل أن تعلن أنها كذبة أبريل.

لكن الموقع أكد أن الزعتري وقع بالفعل، وأصيب بكسور في جسده، إذ نقلت على لسان مصدرها القول: "مصادر متابعة للتصوير لم تجزم بأن ما حدث حقيقي، مُلمّحة، في إطار غير مباشر، إلى أنَّها تمثيلية، وإنما أقرب إلى الجِدِّ".

جدير بالذكر أن البرنامج يواجه عدة مشكلات بالنسبة لتغيير كادر العمل، إذ غادر الممثل عبدالرحيم العودجي (لعب دور الشخصية البيروتية) البرنامج لارتباطه ببعض الأعمال في قطر، وحلَّ محله زياد عيتاني، كما غادر الممثل وسام سعد لتقديم برنامج آخر لم يرَ النور بعد، كما يسافر الممثل جنيد زين الدين باستمرار إلى الإمارات العربية المتحدة لتصوير مسلسل هناك، ويأتي إلى لبنان مرة أسبوعياً لتصوير الحلقة.

البرنامج الذي تعرضه شاشتا الـLBCI والـLDC هو برنامج نقدي ساخر، كان يُعرض على قناة "الجديد" سابقاً تحت اسم "شي أن أن"، فيما قدمه سلام الزعتري، وفؤاد يمين، وعبّاس جعفر، وجُنيد زين الدين.