هاكر يهدد نتفليكس بـ"كابوس" من الخسائر.. سرق الموسم القادم لمسلسل يجلب ملايين المشتركين لشركة الفيديو، وهذا ما يطلبه

تم النشر: تم التحديث:
NETFLIX
Mike Blake / Reuters

ادعى أحد القراصنة أنه سرق الموسم القادم من المسلسل الشهير "Orange Is The New Black" الذي تبثّه شبكة "نتفليكس"، وطالب الشبكة بدفع فدية غير محددة لتتفادى تسريب كل الحلقات الجديدة من المسلسل على الإنترنت قبل عرضها، ما قد يعرضها لخسائر كبيرة.

وقالت صحيفة "الغارديان" السبت 29 أبريل/نيسان 2017، إن الهاكر الذي يعمل تحت اسم "The Dark Overlord" قد حمَّل بالفعل الحلقة الأولى على إحدى الخدمات غير القانونية لتبادل الملفات. غير أنَّ وكالة أسوشيتد برس لم تتمكن بصورةٍ قانونية من تأكيد صحة هذا الملف المُحمَّل.

ومن المُقرَّر إصدار الحلقات الجديدة من الجزء الخامس للمسلسل رسمياً في 9 حزيران/يونيو. وكانت نجمة المسلسل دانييل بروكس، كشفت مؤخراً، عن تفاصيل جديدة مثيرة على متابعي دراما السجون التأهب لمشاهدتها في الجزء الجديد من المسلسل، بحسب ما نقله موقع The Hollywood Reporter الأميركي.


تهديد بخسائر كبيرة


من جانبها، قالت نتفليكس إنَّ أحد مُقدِّمي خدمات الإنتاج الصغار، والذي يعمل مع العديد من الستوديوهات التلفزيونية الكبرى، قد تعرض للاختراق. ووصفت الشركة التي تقع في مدينة لوس غاتوس بكاليفورنيا هذا الحادث بأنَّه "قيد التحقيق" من قِبَل مكتب التحقيقات الفيدرالي وسلطات أخرى.

وصعد الهاكر من تهديداته، وطالب في رسالة بدفع فدية، وزعم أنه سرق مسلسلات من ستديوهات أخرى وذلك عن طريق اختراق إحدى الشركات. ووعد المُخترِق بالإفصاح عن أسماء تلك المسلسلات ما لم تدفع الشركة مبالغ الفدية، إلا أنه ليس من الواضح ماهية الحافز وراء مطالب المُخترِق بالفدية الجديدة، بحسب "الغارديان".

ويهدد الهاكر شركة نتفليكس بخسائر كبيرة، إذ تعول الشركة على مسلسل "Onrage Is The New Black" لمساعدتها على إضافة 3.2 مليون مشترك من أبريل/نيسان حتى يونيو/حزيران. وهذا أعلى بكثير من متوسط ربح الشركة البالغ 1.8 مليون مشترك في نفس الفترة على مدى السنوات الخمس الماضية.

وفي حال تراجعت مكاسب نتفليكس ربع السنوية عن توقعات الإدارة، فإن ذلك سيؤدي إلى هبوط أسهم الشركة.

وأشارت "الغارديان" إلى أن وكالة أسوشيتد برس اتصلت بالمُخترِق في فبراير/شباط الماضي، وقال إنَّ الفيديو المسروق لن يُطرح للجمهور بعد كل ما قيل، مؤكِّداً الادِّعاء صعب التصديق بأنَّه "لا أحد يهتم (حقاً) بالأفلام والمسلسلات التلفزيونية المُسرَّبة".

وعلى مدار أشهر، انتشرت شائعات عن وجود عملية تسريب هائلة لأفلام هوليوود ومسلسلات تلفزيونية على الإنترنت، ودُعِّمت تلك الشائعات بلقطاتٍ من تلك الأفلام والمسلسلات، إلى جانب نسخة من صفقة مقترحة لحذف المواد المسروقة مقابل عشرات الآلاف من الدولارات تُدفَع باستخدام عملةٍ إلكترونية.

الجدير بالذكر أن المسلسل حصل على جائزة أفضل طاقم تمثيل في عمل كوميدي في حفلة توزيع جوائز SAG الأخيرة.

وكان اللافت في الجزء الرابع من مسلسل Orange is the New Black، شخصية أليسون عبد الله (التي تقوم بدورها أماندا ستيفن)، وتلعب دور سجينة جديدة في سجن مقاطعة ليتشفيلد الفيدرالي للنساء.

وكان هناك بالفعل الكثير من النقاشات حول شخصيتها، وأنَّها ليست مسلمةً حقيقةً، وأنها ظهرت في مشاهد مثيرة للجدل، فيما تحمّس كثيرون لرؤية مُحجَّبة ضمن طاقم العمل المتميز، والذي نال أخيراً جائزة غولدن غلوب عن أفضل طاقم في مسلسل كوميدي.

وغرَّد حسابٌ OITNB قائلاً في وقت سابق: "إذاً، تُوجد في مسلسل Orange is the New Black سجينةٌ مُحجَّبة. والشيء الوحيد الدقيق الذي قامت به في الدور هو وضع الهاتف الجوال داخل حجابها".