صحيفة مصرية: القاهرة لن تسلِّم "تيران وصنافير" للرياض

تم النشر: تم التحديث:
SISI AND KING SALMAN
Handout . / Reuters

"تفاهم مرتقب مع السعودية لوقف تسليم تيران وصنافير" تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "الشروق" المصرية تقريراً أكدت فيه أن مصر لن تسلم الجزيرتين إلى السعودية في ظل الجدل غير المسبوق لدى الرأي العام المصري.

وأشار تقرير الصحيفة الذي كتبه رئيس تحريرها عماد الدين حسين إلى أن الاتفاقية لن يتم تمريرها قريباً وأن مجلس النواب يحتاج وقتاً طويلاً لدراستها وأن السلطة التنفيذية لن تحاول التأثير على البرلمان أو القضاء على حد تعبيره.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد تعهَّد قبل يومين باحترام حكم المحكمة الدستورية العليا، في حال قضت بمصرية جزيرتي "تيران وصنافير".

وقال خلال ملتقى الشباب بالإسماعيلية (شمال شرق) "سنحترم حكم المحكمة، ونحترم القضاء، إذا اعتبرت الجزيرتين مصريتين".

وأشارت "الشروق" إلى أن أحد الذين حضروا لقاء الرئيس بالإسماعيلية مساء الأربعاء الماضي قال للصحيفة "إن ما وصله من مجمل التطورات الخاصة بالقضية فى الأسابيع الأخيرة، هو أن مصر لا يمكنها أن تسلم الجزيرتين إلى السعودية، في ظل الجدل غير المسبوق الذي أثارته وسط الرأي العام المصري، وبالتالي فهو يتوقع أن تستمر القضية في التنقل ما بين أروقة القضاء ومجلس النواب، خصوصاً بعد قول الرئيىس السيسي: «محدش يقدر يجامل على متر أرض".

وتنظر المحكمة الدستورية العليا منازعة أقامتها الحكومة المصرية بين حكمين أحدهما نهائي رافض للاتفاقية، أصدرته المحكمة الإدارية العليا (أعلى محكمة إدارية بالبلاد تختص بالمنازعات الإدارية)، وحكم آخر مؤيد لها.

ويقول محامون معارضون للاتفاقية، إن المحكمة الأخرى وهي محكمة الأمور المستعجلة بالقاهرة غير مختصة بنظر تلك القضايا.

وفي 12 مارس/آذار الماضي، بدأت هيئة مفوضي المحكمة الدستورية العليا في كتابة تقرير بالرأي القانوني في المنازعة، تمهيداً لإحالتها إلى المحكمة الدستورية للحكم، من دون أن تحدد موعداً نهائياً.

وشهدت مصر عدة تظاهرات اعتراضاً على قرار تسليم الجزيرتين للسعودية، واعتقلت السلطات المصرية نحو 166 شاباً على خلفية تظاهرات نظموها في يوم أطلقوا عليه يوم الأرض 25 أبريل/نيسان 2016