أردوغان للاتحاد الأوروبي: دعمتم الانتخابات ضدي وخسرتم، لنبدأ صفحة جديدة وأبوابنا مفتوحة

تم النشر: تم التحديث:
RECEP TAYYIP ERDOGAN
Darren Whiteside / Reuters

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاتحاد الأوروبي الجمعة إلى تحسين العلاقات مع تركيا بعد فوزه في الاستفتاء الذي عزز صلاحياته، مؤكداً أن أنقرة تبقي "أبوابها مفتوحة".

وتوترت العلاقات بين أنقرة وبروكسل خلال الحملة للاستفتاء. فقد اتهم أردوغان الاتحاد الأوروبي بدعم معارضيه بعد إلغاء تجمعات كان سيشارك فيها وزراء أتراك في مدن أوروبية.

وقال أردوغان خلال ندوة نظمها مركز أتلانتيك كاونسيل للدراسات في إسطنبول "دعمتم الحملة من أجل +لا+ (في الاستفتاء)، خسرتم. الآن، يتعين عليكم أن تطووا هذه الصفحة، وأن تسعوا إلى تطوير علاقاتكم مع تركيا".

وأضاف الرئيس التركي "على رغم الحملة التي قمتم بها، فإن أبوابنا مفتوحة".

وتأتي هذه التصريحات، فيما يعقد وزراء خارجية بلدان الاتحاد الأوروبي اجتماعاً في مالطا حيث ناقشوا الجمعة العلاقات مع تركيا.

وتشهد هذه العلاقات اضطرابات منذ محاولة الانقلاب.

إلا أن وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال حذر من وقف مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي مع تركيا، المتعثرة منذ سنوات، مؤكداً أن مبادرة من هذا النوع يمكن أن "تدفع" أنقرة "في اتجاه روسيا".

وأعلن إبراهيم كالين، المتحدث الواسع النفوذ باسم الرئيس التركي، الجمعة، أن تركيا تريد "الاستمرار في اعتبار الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هدفاً استراتيجياً".
وأضاف "لكن رقصة التانغو تحتاج إلى اثنين: فإذا ما أردتم مناقشة التعاون والثقة، فيجب أن يحصل هذا في الاتجاهين"، متهماً بلداناً أوروبية بإيواء أشخاص شاركوا في انقلاب تموز/يوليو، وانفصاليين أكراد من حزب العمال الكردستاني.
وخلص كالين إلى القول "إذا كان الأوروبيون يريدون فعلاً تحسين العلاقات، فعليهم فعل شيء ضد هؤلاء.. الإرهابيين".