1000 تلميذ فرنسي يتظاهرون في أشهر ساحات باريس رفضاً لمرشحَي الانتخابات الرئاسية.. هذه ملاحظاتهم

تم النشر: تم التحديث:
FRANCE
NurPhoto via Getty Images

تظاهر نحو 1000 تلميذ، الخميس 27 أبريل/نيسان 2017، في باريس رفضاً لزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان ومرشح الوسط إيمانويل ماكرون، اللذين سيتواجهان في الدورة الثانية من الاستحقاق الرئاسي الفرنسي، الأحد 7 مايو/أيار المقبل.

وردد المشاركون هتاف "لا لوبان ولا ماكرون.. لا الوطن ولا رب العمل" في التظاهرة التي تخللتها حوادث محدودة عندما رشق الشبان قوى الأمن بزجاجات، ردت عليها الشرطة بالغاز المسيل للدموع في محيط ساحة الجمهورية، التي تشكل موقعاً رمزياً للتجمعات وسط العاصمة الفرنسية.

جرت التظاهرة بدعوة من حركات تلاميذ وطلاب "مناهضة للفاشية" و"مناهضة للرأسمالية"، وكتب المحتجون شعار "لا لوبان ولا ماكرون" على لافتات، في طريقهم إلى الساحة، فيما دعت بعض لافتاتهم إلى الامتناع عن اختيار أي من المرشحين في الدورة الثانية.

قالت إيلودي (17 عاماً): "إن جزءاً كبيراً من الفرنسيين اليوم لا يريد ماكرون ولا لوبان"، موضحة أن انتخاب المرشح الوسطي الشاب الداعم للشركات يعني أن "الأثرياء سيواصلون مضاعفة ثرواتهم".

وأعرب الكثير من هؤلاء الشبان، الذين لم ينل أغلبهم حتى الآن حق التصويت، عن القلق من وصول لوبان إلى السلطة في 7 مايو/أيار.

وأوضح تانغي (17 عاماً) الذي يتابع عامه الأخير من الدراسة الثانوية وغاب عن الحصص للمشاركة في التظاهرة، أنه "لا جدوى من الإعداد لامتحانات البكالوريا، والإعداد لأي مستقبل إن كان يشمل لوبان في السلطة"، قبل شهر ونصف الشهر على موعد امتحانات شهادة البكالوريا بنهاية المرحلة الثانوية في فرنسا.

وشهد عدد من الثانويات تعبئة مدنية للتلاميذ مدفوعة بالقلق من وصول حزب لوبان، "الجبهة الوطنية"، إلى الحكم.