حكمة ملك إسبانيا بعدم إغضاب المغاربة.. تجنَّب غلطة والده بعدم زيارة سبتة ومليلية

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

انتهت الزيارة على خير، وتجنب ملك إسبانيا، فيليب السادس، تكرار فعلة والده، فلم يزر مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين في المغرب، خلال جولته في مختلف الأقاليم الإسبانية ذات الحكم الذاتي.

وكان من الممكن أن تشتعل بين إسبانيا والمغرب أزمة جديدة، لو لبى الملك فيليب السادس مطالب ونداءات مسؤولي المدينتين بالتوجه إليهما، خلال زيارته المغرب برفقة الملكة ليتيسيا يومي الإثنين 24 والثلاثاء 25 أبريل/نيسان الجاري، وفق ما ذكره موقع "هاف بوست" النسخة المغاربية.

ومنذ تسلمه مقاليد الحكم عام 2014، تعتبر مدينتا سبتة ومليلية، الوحيدتين اللتين لم يزرهما الملك فيليب السادس ضمن مختلف الأقاليم الإسبانية، عكس والده خوان كارلوس، الذي قام برفقة الملكة صوفيا عام 2007 بزيارة الثغرين (سبتة ومليلية)، والتي احتج المغرب عليها بقوة، لدرجة سحب المملكة سفيرها في مدريد.

الساسة المغاربة وصفوا عدم زيارة الملك فيليب للمدينتين بـ"تصرف وسلوك يراعي الاحترام والتقدير للملك محمد السادس".

إلا أن رئيس مدينة مليلية، خوان خوسي إمبرودا، حاول في مؤتمر صحفي عقده الإثنين 24 أبريل/نيسان، أن يبرر عدم زيارة الملك فيليب السادس المدينتين منذ عام 2014؛ بسبب أجندة أعماله المكثفة والصعبة.

وفيما يتواصل الحديث عن زيارة الملك الإسباني سبتة ومليلية، توالت أنباء لم تؤكدها مصادر مقربة من العائلة الإسبانية الحاكمة، بزيارة جديدة مرتقبة للملك فيليب السادس للمغرب في الربيع أو الخريف المقبلين.


أزمة سبتة ومليلية


تعود بداية سقوط المدينتين تحت الاحتلال القشتالي الإسباني إلى تضعضع إمارة بني الأحمر بغرناطة في القرن الخامس عشر الميلادي، فانتهز زعماء قشتالة والبرتغال الفرصة للقضاء على الوجود الإسلامي في الأندلس، فيما سمي حروب الاسترداد، وكانت غرناطة آخر القلاع التي سقطت عام 1492.

ويرفض المغرب حالياً الاعتراف بشرعية الحكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية ويعتبرها جزءاً لا يتجزأ من التراب المغربي، حيث يتمتع سكانها من أصل مغربي بحقوق كاملة داخل المغرب كمواطنين مغاربة، ويطالب المغرب إسبانيا بالدخول في مفاوضات مباشرة معها؛ لأجل استرجاعهما.

وتقع مدينة سبتة في المغرب، بأقصى شمال غربي إفريقيا، وهي عبارة عن شبه جزيرة مطلَّة على حوض البحر الأبيض المتوسط.

sebta

فيما تقع مليلية قبالة الساحل الجنوبي لشبه الجزيرة الأيبيرية، بجانب بحر البورانو قبالة سواحل غرناطة وألمرية، وتحيط بها الأراضي الريفية المغربية من كل الأطراف، يحدها من الشرق والشمال الشرقي البحر الأبيض المتوسط.

melelya