مُسنٌّ سعودي يهدي 60 رأساً من الإبل للأمير خالد الفيصل.. ما حكاية العائلتين؟

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI ARABIA
sm

هدية نادرة من نوعها قُدِّمت للأمير خالد الفيصل، مستشار العاهل السعودي وأمير منطقة مكة المكرمة، لقيت اهتماماً كبيراً بالسعودية، وأثارت ذكريات قديمة.

"كان والده الفيصل أمير الحجاز، وجده مؤسس البلاد يشربان من لبن سلالة هذه الإبل"، كانت هذه كلمات المسن السعودي الذي قدم "هدية ثمينة" عبارة عن 60 رأساً من الإبل للأمير خالد الفيصل.

ويقول الشيخ شلاح بن شلواح العتيبي (80 عاماً)، وهو أب لـ4 أبناء، لـ"هاف بوست عربي"، عقب لقائه مع الفيصل: "لم يكن لقاؤنا عادياً حين رأيت نجل الرجلين اللذين كنت وإياهما وأبي معاً في نفس هذا المكان قبل أكثر من 7 عقود".

وأضاف: "مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز ونجله الفيصل أمير الحجاز كانا يأتيان بين الحين والآخر لهذه المدينة التي لم أبرحها منذ رحيلهما قبل عقود من الزمان"، يقصد مدينة عشيرة، التي زارها أمير منطقة مكة المكرمة 25 أبريل/نيسان 2017، وهي تقع شمالي محافظة الطائف غربي السعودية، التي يفضل ملوك السعودية قضاء فترة نقاهتهم فيها نظراً لطقسها المعتدل دائماً و المائل للبرودة.

ويستعيد شلاح ذكرى والده، الذي كان صديقاً للملك عبد العزيز ونجله فيصل، قائلاً: "كنت حينها صغيراً، لكنني أتذكر جيداً حين كانا يزوران أبي، حيث خصص لبن بعض الإبل لهما حينما كانا يمكثان هنا للتنزه والصيد".

وتابع: "60 من الإبل من سلالة النوق التي كان قد خصصها والدي للملكين، وهي أثمن ما يمكن أن أقدمه للأمير خالد الفيصل "حفيد مؤسس السعودية"، والابن الثالث من أبناء الملك فيصل بن عبدالعزيز".

ويتابع شلاح قلت لحفيد مؤسس البلاد حين ألتقيته: "أهلا بك في مدينة أبوك وجدك، وهذه هي سلالة الإبل التي خصصها والدي لهما، فقد نمت وتكاثرت حتى بلغت 60 رأساً من الإبل "الحمر" (لونها مائل للاحمرار).. وأهديها لك".

فما كان من الفيصل بعد هذه الكلمات سوى الرد بالقبول، قائلاً بالعامية: "هديتك ما خوذة مقبولة" أي قبلت بها.

ويصف شلاح هذا اللقاء أنه كان عبارة عن حنين ودمع وذكرى، ويقول: "بعد فراق طال لسنوات ألتقي بنجلهما، الذي أعاد لي نسمة من ذكرى الماضي الجميل.. كما أنه أسعدني كثيراً حين قبل هديتي".

ولقي خبر هدية المسن انتشاراً واسعاً بين الناس في السعودية، وذلك بعد نشر مقطع لقائه مع الأمير خالد الفيصل، لاسيما أن هذه الهدية ليست مألوفة بشكل كبير في السعودية، حيث تتمحور الهدايا دائماً حول السيارات والإكسسوارات وغيرها، لكن هذا الكم الكبير من الإبل لم يعد معتاداً.

كما أنها غالية الثمن، حيث تقدر قيمة هذه الإبل بمئات الملايين من الريالات، نظراً لارتفاع أسعار الإبل في السعودية بعد عودة مهرجانات الإبل.