حرَّض على "كراهية المسلمين" في تغريدة فعاقبته المحكمة.. هذا ما حدث لمسؤول فرنسي

تم النشر: تم التحديث:
T
social media

غرَّمت محكمة في باريس، اليوم الأربعاء 26 أبريل/نيسان 2017، عمدة مدينة بيزييه جنوبي فرنسا، روبرت مينار، بمبلغ ألفي يورو بتهمة التحريض على الكراهية.

وفي الأول من سبتمبر/أيلول الماضي، كتب عمدة المدينة تغريدة مسيئة على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مستخدماً مصطلحاً خلافياً، وهو أنه "لاحظ تغيراً كبيراً".

ويستخدم هذا المصطلح لوصف ما يزعم أنه إحلال للمهاجرين، بدلاً من سكان فرنسا من المسيحيين البيض.

وفي الخامس من الشهر نفسه، قال مينار لمحطة تلفزيون "إل سي آي" في الصف الواحد بمدرسة في مركز مدينتي، بلغت نسبة الطلاب المسلمين 91%، وهذه مشكلة بالفعل، ثمة حدود للتسامح".

وإلى جانب الغرامة، قررت محكمة في باريس منح مبلغ ألف يورو من تكاليف المحكمة للجماعات المناهضة للعنصرية التي رفعت القضية، بحسب ما ذكر موقع التجمّع ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا (CCIF).

وفقاً للبيانات الرسمية الموثقة في عام 2012، بلغت نسبة المهاجرين من سكان بيزييه 12.5% ويبلغ متوسط أعمارهم دون سن 18 عاماً، معظمهم من شمال إفريقيا وتركيا.