روسيا تحبط عملية إرهابية على أغنى جزيرة في البلاد

تم النشر: تم التحديث:
DEFAULT
REUTERS

أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، الأربعاء 26 أبريل/نيسان 2017، أنه أحبط اعتداء لتنظيم "الدولة الإسلامية" في جزيرة سخالين، مركز النفط والغاز، بأقصى شرقي البلاد.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن بيان لجهاز الأمن، أنه اعتقل اثنين من أنصار التنظيم المتشدد في سخالين كانا يخططان "لارتكاب هجوم إرهابي خطير في مكان مزدحم".

وتقع جزيرة سخالين في المحيط الهادي شمال اليابان، وتجذب حقول النفط والغاز فيها مليارات الدولارات للاستثمار من عملاق الغاز الروسي "غازبروم"، وشركة شل وغيرهما.
وتعد هذه المنطقة الأغلي في روسيا.

وأكد جهاز الأمن أن عمليات تفتيش منازل المعتقلين في سخالين، أسفرت عن العثور على عبوة ناسفة محلية الصنع وهواتف جوالة تتضمن تعليمات حول كيفية تصنيع متفجرات.

وأوضح أن أحد المعتقلين "مواطن من إحدى جمهوريات آسيا الوسطى"، أي من الدول الخمس في الاتحاد السوفييتي السابق؛ وهي: كازاخستان، وأوزبكستان، وتركمانستان، وطاجيكستان، وقرغيزستان.

أما الآخر، فهو مواطن روسي.

وتأتي عملية الاعتقال في الوقت الذي تركز فيه روسيا على تهديدات الجهاديين من آسيا الوسطى، في أعقاب اعتداء انتحاري ارتكبه شاب من مواليد قرغيزستان، الشهر الحالي، في مترو سانت بطرسبورغ؛ ما أسفر عن مصرع 15 شخصاً.

كما أنها تأتي بعد إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن هجوم على مكتب لجهاز الأمن فى مدينة خاباروفسك الروسية الأسبوع الماضي، أسفر عن مصرع شخصين.

لكن السلطات نفت أي علاقة بالجهاديين، مؤكدة أن مرتكب الهجوم شاب روسي يبلغ من العمر 17 عاماً قُتل بالرصاص، وكانت له علاقات بالنازيين الجدد.