بعد اتهام الطبيب الهندي بالنصب.. شاهد والدة المصرية أسمن امرأة في العالم تستغيث بمن ينقذ ابنتها

تم النشر: تم التحديث:
AYMAN
social media

وجهت والدة الفتاة المصرية التي لقبت بأسمن امرأة في العالم رسالة استغاثة مصورة إلى كل من لديه المقدرة التدخل لإنقاذ ابنتها من الموت.

وقالت والدة إيمان عبد العاطي التي تعالج في الهند منذ 3 أشهر من مرض السمنة في رسالة عبر مقطع فيديو أنها تقر بموافقتها لأي من يتقدم لتسفير ابنتها لتلقي العلاج.

وأشارت والدة الفتاة المصرية التي تزن نحو 500 كلغ إلى تعرضهم لعملية نصب من قبل الطبيب الهندي مشيرة إلى أنه قد جاءهم قبل شهرين لإقناعهم بعلاج حالة إيمان وظل يمارس الضغط عليهم محاولاً إقناعهم بأن لديه التجهيزات الكافية واللازمة في الهند.

وقالت والدة إيمان "عندما وصلنا إلى الهند اكتشفنا أن المستشفى غير مجهز بعكس ما عرضه علينا قبل السفر".

وأضافت أن الدكتور المعالج أخبرهم أنه مومباي كلها ليس بها جهاز أشعه مقطعية يتحمل وزن إيمان.

وتابعت "فوجئنا يطلب منا إعادة إيمان إلى مصر رغم أن علاجها لم يتم".

واتهمت الطبيب المعالج بالتسبب في سوء حالة إيمان وقالت "في الوقت الذي يتسلم فيه جائزة أحسن دكتور في نفس الوقت الذي تموت فيه ابنتي".

وأمس الإثنين زعمت شقيقة إيمان تعرضها وشقيقتها لما وصفته بـ"أكبر عملية نصب باسم الطب"، متهمةً الطبيب الهندي المعالج لشقيقتها باستغلال حالتها لتسليط أضواء الشهرة عليه.

وحملت شيماء عبدالعاطي الدكتور الهندي مسؤولية تدهور حالة شقيقتها، بعد مرور نحو 3 أشهر على وصولها الهند لتلقي العلاج.

ونفت شيماء ما تردد عن فقدان شقيقتها نصف وزنها وقالت إنها لم تفقد أكثر من 60 كيلوغراماً فقط خلال رحلة علاجها بالهند.

ومنذ 3 أشهر والملايين عبر العالم يتابعون قصة الفتاة المصرية الأضخم في العالم.